أخلاق الجرذان

17566 مشاهدة

في عالمنا هذا الأجواء تتغير والأحداث تتسارع والأحوال تخيف، ويمكن أن نحكم على أن الحياة ككل لم يعد لها طعم، مع أننا لم نذق طعم الموت، يبدو أن الحياة لا تشكل فارقا بينها وبين انعدامها. لأنها أصبحت مليئة بالبؤس والآلام والتعاسة والجور والجوع والأمراض مع ارتفاع نسبة الرذيلة مقابل تراجع قيم الفضيلة.
ولا غرابة في هذا لأن الزمن البشري قد ولى وحلت محله سلطة الجرذان وجيوشهم من الفئران. بعد مرور كل لحظة من هذا الزمن يتسارع فيه سقوط البشر وتظهر معه الجرذان. فهذا عصرها الذي أصبحت تسيطر فيه على كل ممتلكات البشر، فهي تمسك بالإعلام والاقتصاد ومراكز القرار بعدما كانت تظهر فقط في الليالي الغابرة تدنس الطعام وتقضم أكياس الأكل وتهرق السوائل وتمزق وتعبث وتعيث في الممتلكات والأرزاق من كل شيء ونوع..، كما كان الحال في السابق مع الجرذان الرمادية المرعبة التي كانت تحمل معها الأمراض كالطاعون على سبيل المثال.ها هي الآن من جديد تظهر على حساب هذا الإنسان الضعيف المغلوب على أمره لا يتحرك إلا بإذنها ولا يأكل ولا ينام ولا يعمل ولا يتكلم ولا يتعلم دون معرفتها. لقد ولى زمن حكم الإنسان للإنسان وجاء حكم وسطوة الجرذان، بعدما كانت حيوانات تعيش في الدهاليز العفنة والمجاري النتنة والجحور المظلمة تخرج في الخفاء تعيث فسادا في أرزاق الناس.هكذا جاء التحول في بنيتها وقوتها وذكائها ليطرح علينا نحن البشر عدة تساؤلات؟!!! كيف تحولت ؟ ولما ؟ ومتى؟ وهل يعقل هذا التحول؟هذا التحول أولا جاء نتاج قرون عدة، بسبب غفلة الإنسانية عن هذا التطور الجرذاني بيولوجيا وطبائعيا. ويتحمل فيه مسؤولية هذا التحول تِـلْـكُمُ الأجيال السابقة التي تخلت عن حمايتنا حينما اتخذت موقفها باللامبالاة وهي تلحظ هذا الانتقال البيولوجي الذي نلوك وزره حتى هذه اللحظة، وسيكتوي بهذا الاستعباد الأجيال القادمة من البشر.هؤلاء الجرذان المتحولة سخروا البشر واتخذوهم عبيدا. هؤلاء الجرذان وبيادقهم الفئران على السواء لا يحترمون معتقدات البشر أكلوا والناس صيام، واستهزؤوا من المقدس والثوابت دعواهم التحرر والحرية، ذبحوا الفضيلة والعفاف ويسوقونه بدعوى الانفتاح قطيعة مع الماضي الرجعي، الاستغلال والاستيلاء بغير حق عندهم ذكاءً، يقومون بكل ما يخالف السنن البشرية…جرذان تدعي نشر العدل والأمن والغذاء والخير والاستقرار والحرية في صفوفنا نحن البشر، استحمرونا باسم الحداثة والثقافة والديمقراطية، جوعونا وفقرونا باسم التنمية والازدهار، واستهجنوا عقولنا باسم الوطن والوطنية، قتلوا فينا الذوق والإحساس باسم الفن والموسيقى والمهرجانات..واتخذوا الإنسان البسيط فأرا لتجاربهم القذرة.إن كل ما يخطر على البال فهو يَحْمِل الكثير أو القليل من الثقافة الجرذانية، فكل ما يخطر على البال فلها نصيب فيه، فالعفن تحت مسمى الفن فيه ما فيه من الجرذنة، والرياضة كذلك لم تسلم من العبث، لكنها تبرز في السياسة كأهم مجال للفلسفة الجرذية التي تنبعث منها رائحة القيم الدنيئة. أبعد من هذا فإن القطط وقفت مصدومة في زمن الجرذان المتحولة وهي تشهد هذا التحول المثير من صنوف الجرذان بشتى ألوانها الرمادية والبيضاء والشقراء..، لم يصمد أمامها البشر فكيف تصمد القطط؟طبيعة هؤلاء الجرذان المتحولة تختلف كثيرا، بل لا يحكمهم وازع ولا يردعهم قانون ولا يضبطهم ضمير أو خلق، فهي لا تبالي لكل هذا، بل مقتضاها منطق جرذي يعيش على الاستهلاك والتخريب وكذا الابتزاز والتعنث. شبيه بمنطق الطغيان والجبروت والاستقواء.وبالتالي إن هذا المسخ الجيني والأخلاقي حوَّلَ الحياة إلى جحيم يصعب فيها تعايش البشر مع الجرذان المتحولة. إن سلالة الجرذان هذه تستحكم القبضة جيدا على البشر، بل أصبحت تُجري تجارب متعددة عليه كانتقام تاريخي من جهة، ومن جهة أخرى استخلاص النتائج المستقبلية التي تمكنها من وضع مخططات جرذانية جديدة تقتل أي مبادرة إنسانية للنهوض والتحرر، ووأد أي محاولة لعودة الإنسان وإنسانيته.فبعد هذا “إن الله لا يستحي أن يضرب مثلاً ما بعوضة فما فوقها”، وما أصاب البشر من محن ومصائب فبما كسبت أيديهم ويعفوا عن كثير. فكيف يعقل للجرذان أن تمسخ إلى إنسان؟ لأن الطبيعة الكونية يستحيل معها أن تتحول الجرذان بشرا ولا البشر يتحولون جرذانا، لكن المَجاز يعد استعارة لها جمالية وقوة ومدلول وفق قاعدة رمزية استخدمناها قصد غاية فكرية حتى نحسس بالظلم، ظلم الإنسان لأخيه الإنسان بعدما عجز التصريح على المكشوف والخطاب المباشر وذكر الأشياء بمسمياتها في إعطاء مفعولها ضمن معادلة التغيير.ولربما مصائب البشر وفضائحهم أفدح من التشبيه. ووصف بعض البشر بالجرذان المتحولة إهانة في حقها، لكن هذا جزء بسيط مقارنة مع ما نتجرعه على أيديهم كل يوم.طاقي محمد

أخلاق الجرذان
أخلاق الجرذان

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz