أحمد عصيد .. من يكون؟

27388 مشاهدة

وجدة البوابة : وجدة في 3 أبريل 2012 أحمد عصيد كاتب، شاعر، باحث أمازيغي، وناشط حقوقي علماني، ولد بـ إقليم تارودانت (المغرب) بتاريخ 14 يوليوز 1961.حصل على الإجازة في الفلسفة من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بـ الرباط سنة 1984، وفي سنة 1988 أحرز على شهادة التخرج من كلية علوم التربية. اشتغل أستاذا بالتعليم الثانوي.و يعمل حاليا باحثا بالمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية. بدأ النشر سنة 1979 بظهور قصيدته “البدء، غدا يولد” بجريدة المحرر. يتوزع إنتاج أحمد عصيد بين الكتابة الشعرية (بالعربية والأمازيغية) والبحث في الثقافة الأمازيغية وفي قضايا الشأن الديني والهوية والاختلاف والديمقراطية. وقد عين عصيد عضوا في مجلس إدراة المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية] في يونيو/ حزيران 2002.كما سبق له أن ترأس الجمعية المغربية لمدرسي الفلسفة ما بين 1996 و1998،وكان عضوا بالمكتب المركزي لاتحاد كتاب المغرب. وهو كذلك عضومؤسس لبيت الشعر بالمغرب ولمنتدى المواطنة وللعديدمن تنظيمات المجتمع المدني بالمغرب.و قد أسس مؤخرا ” المرصد الأمازيغي للحقوق والحريات” الذي يهتمّ برصد وضعية الامازيغية بالمغرب على كافة المستويات.

يعتبر عصيد من المتحمسين لعلمنة المجتمع المغربي المسلم في غالبيته العظمى الذي يتجلى واضحا باشتهار موقفه الخاص حول علمانية الأمازيغ الذين يرى أنهم -حسب زعمه- حافظوا على علمانيتهم حتى بعد الفتح الإسلامي. ويتجلى ذلك في اعتمادهم قوانين عرفية، تكتب في ألواح ويتم الرجوع إليها لحل النزاعات، ويقتصر دور الفقيه المسلم في المجتمع الأمازيغي –حسب رأي عصيد- في امامة الصلاة والوعظ والإرشاد. وبهذا كان الأمازيغ يفصلون بين ما هو ديني وما هو دنيوي في تنظيمهم المحلي.كما اشتهر بدفاعه عن الحريات الفردية الكونية وبمواجهاته السجالية مع الإسلاميين ودفاعه عن ما يسميه “تحديث الإسلام” أي مطابقة نصوص الدين الإسلامي مع مطالبات الدول الغربية عبر إعادة قراءته قراءة حداثية اعتمادا على العلوم الإنسانية، داعيا إلى ضرورة القطع مع التراث الفقهي المسلم الذي يعتبره السبب الرئيسي في شيوع التخلف والنزعة الماضوية لدى المسلمين. وفي مايلي بطاقة تعريف موجزة بأحمد عصيد:

● أستاذ الفلسفة و شاعر و باحث في الثقافة الأمازيغية مزداد سنة1961 بالمغرب. ● رئيس سابق للجمعية المغربية لمدرسي الفلسفة 1996-1998. ● عضو سابق بالمكتب المركزي لاتحاد كتاب المغرب (1999 ـ 2001) . ● عضو سابق بالمجلس الإداري للمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية 2002-2006. ● عضو المرصد الأمازيغي للحقوق و الحريات ● عضو مؤسس للعديد من منظمات المجتمع المدني بالمغرب. ● شارك في العديد من اللقاءات السياسية و الثقافية وطنيا و دوليا. ● نشرالكثير من المقالات و الدراسات حول المسألة الثقافية و قضايا الهوية و الديمقراطية و الإسلام السياسي في الصحف و المجلات المغربية والدولية منذ 1979. ● أعد الكثير من البرامج الإذاعية و التلفزية لبعض القنوات المغربية و الدولية .

● صدر له : – ديوان شعر أمازيغي سنة 1996 عن دار النشر SOMONA. – كتاب: الأمازيغية في خطاب الإسلام السياسي 1998 ـ عن دارIDGL . – كتاب: أسئلة الثقافة والهوية في المغرب المعاصر 2002 ـ عن دار IDGL. ـ كتاب: سياسة تدبير الشأن الأمازيغي بالمغرب 2009 ـ عن منشورات المرصد الأمازيغي للحقوق و الحريات. ـ كتاب : رسائل إلى النخبة المغربية 2010 ـ عن دار IDGL للنشر.

– الاستيعاب (2009).

– حمو أونامير(قصص شعبية).

– الرايس محمد الدمسيري: قصائد أمازيغية مختارة

– الرايس سعيد أشتوك

ديوان ” أنعيبار”(أحمد عصيد وإبراهيم لشكر)

ـ أصدر حكايات للأطفال : ـ Hemmu u namir 1999 عن وزارة الثقافة. ـ Afgan d ulgmad d insi 2005 عن المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية. ـ Izm d uccen d tghyult 2005 عن المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية.

● أصدر بتعاون مع الأستاذ محمد مستاوي في تدوين الموروث الشفوي الأمازيغي : – مجلة تاوسنا 1995 عن SOMONA للنشر. – ديوان الرايس محمد الدمسيري 1999 عن وزارة الثقافة. – ديوان الرايس سعيد أشتوك 1999 عن IDGL للنشر. – ديوان Urti n umarg 2006 عن IDGLللنشر.

أحمد عصيد من يكون؟
أحمد عصيد من يكون؟

عذراً التعليقات مغلقة

عذراً التعليقات مغلقة