أجواء رمضانية في عادات الأكل التقليدي بالمائدة الوجدية /استطلاع : محمد بلبشير+عبدالناصر بلبشير – وجدة

99170 مشاهدة
الاسر المغربية عامة و اهل وجدة بصفة خاصة يحبون كثيرا شهر رمضان بخيراته و بايامه التي يتشوق فيها المومن للصوم لتطهير النفس و التخلص من الارتباط بالوجبات في النهار كما ان اللجوء الى المساجد لاداء الصلوات و التراويح في الليل يجعلان من شهر رمضان اعظم الشهور…
فيما يخص وجبات الافطار في رمضان تعتبر الحريرة المغربية، من بين الأطباق الرمضانية الوفية والحاضرة بقوة خلال هذا الشهر الكريم، على موائد الإفطار، إذ تحرص العائلات المغربية قاطبة، على أن يكون حساء الحريرة متربعا عرش مائدتها في كل وجبة إفطار مرفوقة بما يسمى ب”الشباكية” او “الزلابية” او “لكريوش” اضافة الى التمور و السمك او البيض المسلوق مما يضفي على المائدة حلة بهية في ظل أجواء مميزة تطبع هذا الشهر الفضيل، الذي يشكل أيضا مناسبة لاجتماع أفراد العائلة حول مائدة الإفطار.
أجواء رمضانية في عادات الأكل التقليدي بالمائدة الوجدية
أجواء رمضانية في عادات الأكل التقليدي بالمائدة الوجدية

ما نعرفه عن مدينة وجدة أنها كانت و منذ زمن طويل تشتهر بتقاليدها العريقة و خاصة خلال شهر رمضان الأبرك .. الكل  مستعد لاستقبال شهر التوبة و الغفران بقلب كله إيمان و طمأنينة..رجال و نساء و حتى الأطفال الذين طالما ينتظرون حلول شهر العبادة و الصيام..و أجواء الاستعدادات التي تسبق هذه المناسبة الدينية العظيمة لخير دليل على ذلك .. و في هذا الإطار التقت البوابة المغربية الكبرى وجدة البوابة بمجموعة من المواطنين و حصلت على شهادات تكون بمثابة خلق نوع من قناة التواصل ، لتعكس للقارئ ذاته وذوات باقي أفراد المجتمع و نجعله بالتالي يستشف ماله و ما عليه ..

أجواء رمضانية في عادات الأكل التقليدي بالمائدة الوجدية
أجواء رمضانية في عادات الأكل التقليدي بالمائدة الوجدية
أجواء رمضانية في عادات الأكل التقليدي بالمائدة الوجدية
أجواء رمضانية في عادات الأكل التقليدي بالمائدة الوجدية

 

● رشيد شرقاوي و اخوانه، محضر و بائع الزلابية و لبريوات و “سلو” و”المقروط” و غيرها:  رغم ان خيرات الله لم تتوقف طيلة السنة في محلنا هذا لبيع الزلابية لا ننكر انه في شهر رمضان يكثر الخير و نفرح مع الناس و نحاول ارضاء الجميع في هذا الشهر و حتى الجودة و المداق نحاول ان يكونا رفيعان حتى لا نخسر زبناءنا ، كما ان “زلابية الشرقاوي”معروفة عند العام و الخاص بوجدة و النواحي فلدينا زبناء من بوعرفة و فكيك و تاوريرت و بركان و وجدة بكثرة و الحمد لله كما ان التاريخ يشهد لنا اذ منذ 1949 و نحن متخصصون في تحضير اجود الزلابية بالمنطقة

● محمد التولي الملقب بالمكناسي ، بائع الحلويات التقليدية و الفطائر : لطالما ننتظر حلول هذا العيد الرمضاني الكبير ، ليس لكسب المال ، بل للابتكار و التفنن في تحضير ” الشهيوات” على الوصفات التقليدية .. فمثلا ” السفوف ” كانت نسمى عندنا سابقا ب ” الزميطة ” و نحن نسميها اليوم ب ” سلّو ” .. و لدينا أنواع و أشكال متعددة من الحلويات ، كالحلوى الشرقية ” لكريوش ، لبريوات ، الشباكية ..” حيث يكون عليها إقبال كبير و ازدحامات خانقة خاصة خلال العشر أيام الأولى من رمضان .. أما بالنسبة للأثمنة ، فتعرف المواد التي نستعمل فيها بعض المواد ذات الجودة العالية كالعسل الحر و اللوز ، بعض الارتفاع في ثمنها ، للأن الجودة تتطلب الثمن ، كما أن هناك مواد أثمنتها تناسب الطاقة الشرائية لكل الشرائح الاجتماعية .. المهم هنا هو تزيين مائدة الإفطار ..
● فاطنة ادخيسي ( 45 سنة ) : ما من شك أن مدينة وجدة و كما في مدن الجهة الشرقية تعتبر مدينة العادات و التقاليد الأصيلة في المغرب كله ، و هي تتميز بأنواع متعددة من الأكلات و ” الشهيوات ” التقليدية ، خصوصا خلال شهر رمضان ، حيث يزداد الإقبال على مختلف أصناف هذه المأكولات و الأطباق .. هناك ” سلو ” و ” الزلابية” بأنواعها الخمسة ، و الحلوى الفيلالية ..أما فيها يخص الفطائر المشهورة عندنا بوجدة ، فأذكر منها ” المفروق ” و ” البغرير ” الذي نسميه ب ” خرينكو” و ” المسمن ” و “الحرشة” و “المطلوع ” لكن الحقيقة ز رغم كثرة الشهيوات في هذا الشهر المبارك لا يجب أن نقول أنه شهر الأكل فقط ، و لكنه شهر التعبد و الصيام …و قد اتضح عندنا بوجدة أن المأكولات التقليدية تحضى باهتمام كبير و إقبال أكبر ، لكن أحيانا يجد ضعيفو الدخل صعوبات للحصول على هذا النوع من الأكل لارتفاع أسعاره ..
● حكيمة سعيد ( 42 سنة ) مربية و ربة بيت : صحيح ان عادات الأكل هذا الشهر تعرف بعض التغيير ، فهناك مأكولات جديدة يتم استهلاكها .. طبعا للشهر المقدس عاداته الطيبة و طقوسه المباركة ، و نحن كنساء نحاول تحضير عدة وجبات و مأكولات فطائركالملوي او “لمسمن” و “بغرير” بالعسل الحر ، ، حلويات اخرى ك”الشباكية” و “الكريوش” و “سلو” ، شهيوات .. احتفالا بهذا الشهر الكريم ، و لكن هذا لا يعني أن الكل يجد الوقت الكافي لذلك ، نظرا لكون بعضهن لهمن التزامات أخرى كالموظفات …الا ان اعداد هذه الشهيوات من طرف ربة البيت تبقى لها نكهتها و لا يمكن للحلويات المحضرة في الاسواق ان تعوض ما تحضره المراة ربة البيت. الا انه بكل صراحة فالمراة في رمضان لا تجد لحظة واحدة للاستراحة…زد على ذلك ما ينتظر المراة في ليلة القدر من مشاغل كاعداد الكسكس للعائلة و لاهل المسجد و اخراج البنات الى الشارع ثم المصور بعد تمكنهن من صوم ليلة القدر رغم صغر السن…
و على العموم فان أجواء رمضان بوجدة و المنطقة الشرقية لها نكهة خاصة ، تظهرها نتائجها بعد آذان صلاة العصر ، حيث تنطلق ربات البيوت في إعداد وجبة الفطور ، الحريرة و البحث عن الحليب و انجاز الفطائر و سلق البيض ، و إعداد السلطات و غيرها .. الكل يشتغل إلى جانب الأم أو الأخت الكبيرة في العائلة ، حتى الرجال يقومون أحيانا بارتداء الوزرة للقيام بأعمال المطبخ و انتقاء ما تشتهيه نفسه .. و خلال ما بعد صلاة العشاء و التراويح ، تنطلق أجواء أخرى يملأها الحماس و النشاط ، كزيارة الأقارب و صلة الرحم ، و التقاء الأصدقاء بالمقاهي كما بالشوارع ، و تستمر الحالة هذه إلى موعد الصحور ..

اترك تعليق

2 تعليقات على "أجواء رمضانية في عادات الأكل التقليدي بالمائدة الوجدية /استطلاع : محمد بلبشير+عبدالناصر بلبشير – وجدة"

نبّهني عن
avatar
ام منتصر
ضيف

وجدة مدينة الخيرات تحيا بوابة الشرق

اغدير
ضيف

اغادير

‫wpDiscuz