أتلتيكو مدريد يتطلّع لمواصلة انطلاقته الجيدة في "الليغا"

الرياضة
وجدة البوابة13 سبتمبر 2019آخر تحديث : منذ شهر واحد
أتلتيكو مدريد يتطلّع لمواصلة انطلاقته الجيدة في "الليغا"
رابط مختصر
هسبورت

يتطلع نادي أتلتيكو مدريد لمواصلة انطلاقته الرائعة في الدوري الإسباني لكرة القدم، حين يواجه ريال سوسيداد على ملعب أنويتا في الجولة الرابعة من المسابقة.

وبعد انتهاء مدة التوقف بسبب المباريات الدولية للمنتخبات، يستأنف فريق المدرب دييغو سيميوني الليغا على أمل مواصلة سلسلة انتصاراته في بداية الموسم، حيث يعد النادي الوحيد الذي فاز في مبارياته الثلاثة الأولى بالمسابقة.

وفاز أتلتيكو على ريال سوسيداد في سبع مواجهات بآخر 10 لقاءات جمعت بينهما.

وكان مهاجم الأتلتي ألفارو موراتا قد سجل هدفي الفوز لفريقه في الموسم الماضي في سان سباستيان أمام سوسيداد، ولكنه سيغيب عن لقاء السبت حيث يواصل التعافي من التواء في الكاحل منذ أسبوعين.

ويعاني الغاني توماس بارتي من آلام عضلية والمدافع المونتنيغري ستيفان سافيتش من آلام بدنية، وليس من المعروف ما إذا كان بوسعهما اللحاق بالمباراة.

ورغم أن هذه المباراة تأتي قبل مواجهة قوية للأتلتي في بداية مشوار دوري الأبطال الأربعاء أمام يوفنتوس، لكن المدرب دييغو سيميوني يؤكد دائما أنه ينظر إلى كل مباراة على حده من أجل الخروج بنقاط المباراة الثلاث.

ويتطلع كل من برشلونة وريال مدريد لأن يحالف الحظ كلا منهما مع استئناف البطولة بعد بداية مخيبة للآمال، حيث يبتعد حامل اللقب عن الصدارة بخمس نقاط وفريق المدرب زين الدين زيدان بأربعة عن الأتلتي.

ومن غير المرجح أن يدخل الأرجنتيني ليونيل ميسي في حسابات المدرب ارنستو فالفيردي مع استئناف البطولة بعد تعرضه للإصابة في 5 غشت، لكنه قد يعود قبل لقاء بروسيا دورتموند في التشامبيونز ليغ.

لكن الأوروغوائي لويس سواريز بدأ العمل الجماعي قبل مواجهة فالنسيا الذي سيخوض اللقاء على ملعب كامب نو في ظل أزمة بالنادي بعد رحيل المدرب الناجح مارسيلينو غارسيا تورال والتعاقد مع البرتسيلاديس، الذي سيبدأ مشواره مع الخفافيش بمواجهة الفريق الكتالوني.

ولم يلعب ميسي تحديدا مباراة رسمية مع برشلونة منذ نهائي كأس الملك، الذي خسره فريقه أمام فالنسيا، ولذلك يتطلع فريقه للانتقام من هذه الخسارة والخروج بالثلاث نقاط لتعويض خسائر بداية الموسم.

وربما يكون البلجيكي ايدن هازارد هو من سيلعب مباراته الأولى في الليغا هذه الجولة، بعدما غاب عن صفوف ريال مدريد بداية الموسم للإصابة.

وإذا استمر في التعافي بشكل جيد، فقد يدفع به زيدان لدقائق أمام ليفانتي.

ويفتقد زيدان في اللقاء لجهود الويلزي غاريث بيل، الذي كان أثناء الصيف الماضي على قائمة الراحلين عن النادي، وصار حاليا أبرز اللاعبين في بداية الدوري وبخاصة بعدما أنقذت أهدافه الملكي ومنحته نقطة أمام فياريال.

كما يفتقد الفريق أيضا للاعب الوسط لوكا مودريتش، الذي يعاني من إصابة عضلية في الساق اليمنى، وهو ما سيؤثر على الفريق رغم استعادة هازارد واكتمال شفاء الكولومبي خاميس رودريغيز.

ويسعى إشبيلية وأثلتيك، اللذين يحتلان المركز الثاني والثالث بسبع نقاط، للحفاظ على موقعيهما في الليغا بعد الانطلاقة الجيدة في المسابقة.

وفاز فريق المدرب جولين لوبيتيغي في مباراتين خاضهما خارج ملعب رامون سانشيز بيثخوان، ويسعى للاستمرار في تحقيق ذلك حين يذهب لمواجهة الافيس الذي لم يستقبل أي هدف على أرضه هذا الموسم.

أما أثلتيك المنتشي بفوزه على برشلونة وريال سوسيداد، فسيحل ضيفا على مايوركا الصاعد حديثا ويلعب بلد الوليد مباراته الأولى على أرضه حين يواجه أوساسونا صاحب البداية الجيدة على عكس ليغانيس، الذي لم يحقق أي نقطة حتى الآن والذي سيواجه فياريال الذي لم يذق طعم الفوز.

ويحل خيتافي ضيفا على بيتيس سعيا لتحقيق الفوز، في حين سيحاول سيلتا فيغو تأكيد عودته لمسار النتائج الجيدة أمام غرناطة، ويأمل إيبار وإسبانيول في النهوض بعدما لم يحققا سوى نقطة منذ بداية الموسم.

مباريات الجولة الرابعة:.

الجمعة:.

مايوركا وأثلتيك.

السبت:.

ريال مدريد وليفانتي.

ليغانيس وفياريال.

ريال سوسيداد وأتلتيكو مدريد.

برشلونة وفالنسيا.

الأحد.

إيبار وإسبانيول.

ألافيس وإشبيلية.

سلتا فيغو وغرناطة.

بلد الوليد وأوساسونا.

ريال بيتيس وخيتافي.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.