أمير المؤمنين الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة بمسجد العتيبة بالرباط

35849 مشاهدةآخر تحديث : السبت 16 يناير 2016 - 12:44 صباحًا
2013 07 13
2016 01 16
أمير المؤمنين الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة بمسجد العتيبة بالرباط
أمير المؤمنين الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة بمسجد العتيبة بالرباط

وجدة البوابة: وجدة في 12 يوليوز 2013، الموافق ل 3 رمضان 1434ه، أدى أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، نصره الله ، اليوم صلاة الجمعة بمسجد العتيبة بالرباط .

وبعد أن ذكر، في مستهل خطبتي الجمعة بحلول شهر رمضان الأبرك، شهر الصيام والقيام وتلاوة القرآن ، أكد الخطيب أن للصيام في شريعة الإسلام مقاصد عظيمة وأهدافا نبيلة ليس الغرض منها تعذيب الإنسان ولا حرمانه من الطيبات والملذات ، وإنما كتب الله تعالى الصيام على عباده ليكون لهم غرسا مثمرا يعود عليهم نفعه في الدنيا والآخرة ، وبذلك يحصل الصائم على مرتبة التقوى التي هي من أهم مقاصد الصيام الكبرى. وأبرز أن التقوى هي ثمرة العبادات كلها وهي وقاية للعبد من الوقوع في المحرمات، ولذلك كانت منزلة التقوى هي المقصد الأسمى والغاية الكبرى والهدف الأعلى للفرائض والواجبات ولغيرها من السنن والمستحبات. وأوضح الخطيب أن الصيام في الشرع له مفهوم واسع، فهو ليس الإمساك عن جميع المفطرات فحسب، بل هو كذلك الإمساك والابتعاد عن كل معصية وخطيئة وعن الشر والفساد والإضرار بالغير، ذلك أن الصوم هو غض للبصر وصون للسمع وحبس للسان وتهذيب للنفس وتطهير للبدن وتغذية للروح ، كما أنه إقبال على الله تعالى بالطاعة والخضوع ومناجاة له بالدعاء والخشوع ، بحيث أن من لم يهذبه صيامه فكأنه ما صام، ومن لم يؤدبه قيامه فكأنه ما قام.

وقال إن الصوم تربية للنفس وتزكية لها بحملها على الصلاح والفلاح والخوف والرجاء والجد والاجتهاد نحو معالي الأمور وخصال الخير وسلوك محاسن الفعال وكريم الخصال، إذ يتعين ، في هذا الشهر ، أن تتحلى القلوب والجوارح بالعفة والسلامة والنقاء . كما ينبغي أن تتهذب الأخلاق وتنضبط الغرائز عن جماح الشهوات المحرمة لتصير تلك المسالك العظيمة وظيفة المسلم في حياته كلها وفي شؤونه جميعها. وأضاف أن المسلم في مدرسة الصيام يتعلم الصبر والمصابرة الذي هو غاية ومقصد من مقاصد الصيام الكبرى، فمطالبة العبد بالكف عن الحاجيات الضرورية ثم ترغيبه في الإكثار من النوافل بعد أداء الفرائض وتنبيهه إلى تطهير النفس من كل المحرمات ودعوته إلى تحسين أخلاقه وعدم الدخول في الخصومات والجدال العقيم ، لا يكون ولا يتم إلا بالصبر واحتساب الأجر عند الله تعالى.

وذكر الخطيب بأن القلوب الصافية والنفوس الطيبة ، التي تحب الخير للناس وتعيش في حب وسلام ، هي النفوس المطمئنة التي تكون أهلا ومحلا لنزول الرحمات في هذا الشهر الكريم وتلقي النفحات الربانية في هذا الظرف الزمني العظيم ، زمن الرحمة والمغفرة والعتق من النار، فالصوم جنة ووقاية وحفظ من الوقوع في الردى والمهالك والآثام والمعاصي، داعيا إلى التخلق بأخلاق الرسول الكريم في رمضان والتي ضرب بها المثل حتى صارت من أعظم المقاصد الكبرى للصيام، ألا وهي خلق الجود والكرم والبر والإحسان والتضامن مع الفقراء والأرامل والأيتام. وخلص إلى أن فريضة الصيام تأتي في طليعة العبادات التي تهدف إلى استكمال إنسانية الإنسان وتقوية الجانب الإيجابي على الجانب السلبي في المؤمن.

وابتهل الخطيب إلى الله تعالى بأن ينصر أمير المؤمنين وحامي حمى الملة والدين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصرا عزيزا يعز به الإسلام ويجمع به كلمة المسلمين ، وبأن يقر عينه بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن ويشد أزر جلالته بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وسائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة. كما تضرع إلى العلي القدير بأن يتغمد بواسع مغفرته ورحمته الملكين المجاهدين جلالة المغفور لهما محمد الخامس والحسن الثاني ويكرم مثواهما ويطيب ثراهما.

أمير المؤمنين الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة بمسجد العتيبة بالرباط
وجدة البوابة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي وجدة البوابة