6 تنظيمات نقابية وجمعوية تصدر بيانا إنذاريا في شأن المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية بوجدة أنكاد

174292 مشاهدةآخر تحديث : الأحد 17 يوليو 2016 - 8:40 مساءً
2016 07 15
2016 07 17

وجدة البوابة

6 تنظيمات نقابية وجمعوية تصدر بيانا إنذاريا في شأن المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية بوجدة أنكاد

اجتمعت يومه الخميس 14 يوليوز 2016 بمقر الاتحاد المحلي الفيدرالي بوجدة التنظيمات النقابية والجمعوية الموقعة أسفله لتدارس ما آل إليه الوضع التربوي بمديرية وجدة أنكاد منذ التحاق المسؤول الجديد بهذه المديرية، حيث تميزت الفترة القصيرة التي قضاها على رأس هدا القطاع الحساس بهذه المديرية العريقة بالتوتر والاحتقان في صفوف نساء  ورجال التعليم بكل فئاتهـــــــــم ( مساعدون تقنيون، أساتذة، مديرون، مفتشون،…)، الناتج عن القرارات الانفرادية والمزاجية وغير المدروسة العواقب التي باتت سمة بارزة في معالجته لمختلف الملفات التي فتحها منذ توليه مسؤولية هذه المديرية. أمام هذه الوضعية المقلقة، فإن التنظيمات النقابية والجمعوية المحررة لهذا البيان، ومن باب مسؤولياتها التاريخية و التربوية، تعلن للرأي العام بصفة عامة، وللمسؤولين الجهويين والمركزيين بوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بصفة خاصة ما يلي:

  1. شجبها القوي لكل المحاولات اليائسة للمدير الإقليمي لضرب الحريات النقابية والجمعوية من خلال محاولة منعه للوقفات الإحتجاجية ومعاقبة المشاركين فيها وذلك في تناقض تام مع مقتضيات دستور 2011.
  2. امتعاضها القوي من التصرفات المتسرعة والسلوكات المنفعلة الصادرة عن المدير الإقليمي بمديرية وجدة أنكاد في حق فئات واسعة من نساء ورجال التعليم و الفاقدة لكل معاني الحكمة والتبصر و الاحترام المطلوبة في مجال التواصل التربوي والإداري والإنساني، و المفروض توفرها في مسؤول من هذا المستوى.
  3. استهجانها للطريقة التي ينتهجها في تدبير الشأن التربوي والإداري بالإقليم والمتميزة بالطابع الانفرادي ذي البعد السلطوي/ العمودي من خلال معالجة غير متأنية لبعض الملفات والقضايا التربوية و الإدارية الحساسة، دون إيلاء أدنى اعتبار لانعكاساتها السلبية على الاستقرار النفسي والاجتماعي  لبعض فئات نساء ورجال التعليم و وقعها السيئ على المنظومة التربوية،ضاربا عرض الحائط  المقاربة التشاركية التي أضحت خيارا استراتيجيا  في علاقة الوزارة بالشركاء الاجتماعيين.
  4. اندهاشها الكبير لمحدودية إلمامه بالنصوص التشريعية والتنظيمية المؤطرة لمجال تدخله و المبينة لحدود اختصاصاته، كما يتضح ذلك من خلال معالجته الخاطئة لبعض الملفات والقضايا التربوية و الإدارية بالإقليم.
  5. استغرابها من إصراره الشديد على المضي في معالجة ملفات ثانوية في مقابل إهماله لملفات حيوية ذات أبعاد تربوية محضة في سياق زمني يشكل فيه البعد البيداغوجي المستمد من الرؤية الاستراتيجية 2015-2030 لإصلاح المنظومة التربوية ببلادنا وما تفرع عنها من مشاريع تربوية هي حجر الزاوية في اهتمامات الوزارة  والشركاء معا.
  6. استنكارها لتبني هذا المسؤول باسم ” الإصلاح و محاربة الفساد”  لمقاربة قمعية / ترهيبية عقيمة ومتجاوزة يغيب عنها الحس التربوي أولا، وتفتقد للسند القانوني ثانيا،  وتتخذ من العمل الشكلي الموسمي و الاستعراضي مادة لاشتغالها ومظهرا من مظاهر تجلياتها.
  1. استغرابها للموقف السلبي وغير المفهوم للجهات الوصية على القطاع جهويا ومركزيا أمام سيل الأخطاء والزلات المتكررة لهذا المسؤول منذ التحاقه بهذه المديرية.

بناء على ما سبق، تعلن هذه الهيئات للرأي العام بصفة عامة، وللمسؤولين الجهويين والمركزيين  بوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بصفة خاصة ما يلي:

  1. تحذر من الطريقة التي تدبر بها الأمور حاليا على مستوى مديرية وجدة أنكاد والتي لا يمكن بتاتا أن تساعد على توفير البيئة الملائمة و الإيجابية لتنزيل وإنجاح  مشاريع الإصلاح ذات البعد التربوي الاستراتيجي التي تراهن عليها الوزارة وشركاؤها، ومن ثم فإن كل المؤشرات الحالية تنبئ بدخول مدرسي مقبل ساخن، وهو ما لا يتمناه عاقل. لذا يتوجب على المسؤولين عن القطاع تحمل كامل مسؤولياتهم إزاء المنحى الخطير التي قد تؤول إليه الأمور.
  2. إن التنظيمات النقابية والجمعوية الموقعة أسفله تعبر لكل من يهمه أمر هذا المدير الإقليمي من المسؤولين الجهويين والمركزيين عن استعدادها التام لتقديم كافة التوضيحات المرتبطة بما ورد في ثنايا هذا البيان.
  3. تعلن للرأي العام استعدادها المبدئي خوض جميع الأشكال النضالية المتاحة لمواجهة كل مظاهر الرداءة والتردي في تدبير الشأن التربوي والإداري بالمديرية الاقليمية وجدة أنكاد.

عاشت وحدة التنظيمات المناهضة للتعسف والاستبداد حرة مستقلة ومتضامنة

وجدة البوابة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي وجدة البوابة

التعليقات6 تعليقات

  • هناك جريدة الكترونية محلية تحمل اسم وجذة…..تتدعي الموضوعية فإذا بها تنشر 32 تعليقا على هذا البيان كلها تقريبا لفائدة المدير الإقليمي. يجب ان يكون الإنسان بليدا ليصدق موضوعية هذه الجريدة

  • دد المترشحين الأحرار: 937
    عدد المترشحين الممدرسين :3635
    وفي هذا الإطار سجلت المديرية الإقليمية عددا من حالات الغياب والغش في صفوف المترشحات والمترشحين خلال هذه الأيام كما يلي :
    – عدد حالات الغياب بلغت 1594 من بينها 446 حالة من المترشحين الممدرسين؛
    تأمل أيها الإطارهذه الأرقام الواردة في بلاغ المديرية المنشور على صفحات هذه الجريجة وقل لي من فضلك كم عدد المتغيبين من المترشحين الأحرار وأترك لك بعد ذلك نقييم عمل صاحبك.
    . مع كامل الاحترام لشخصك

  • تدخلي ليس دفاعا عن المدير الاقليمي بل وجدت في المقال او من كتب المقال يتحدث كما لو انه نزل من السماء ليحاسب المدير الاقليمي لوحده فقط وبالاحرى كان عليه ان يكون اكثر قوة ويكتب عن السيد المدير الجهوي وعن الخروقات الكثيرة وعن رؤساء المصالح الاقليمية وعن تواطئ النقابات مع الظلم وملفات فاسدة خارقة للقانون وعن ظلم المفتشين لسادة الاساتذة عبر مطالب ليست متوفرة حتى في امريكا وعن مجموعة من الملفات القديمة جدا ليس الهجوم على مدير اقليمي لم نترك له الفرصة حتى ليتمم الاصلاحات التي احييه عليها فلقد كبلت ايدي المفسدين الدين يعملون بمبدأ ضربني ابكى سبقني للنقابة وشكى الجهد الدي تبدلونه في الكلام الفارغ ابدلوه في طرح الافكار والحلول ولو كل اطار اشتغل بما يرضي الله وادى واجبه المهني وحق اجرته لصلحت الامور وكفى من القاء عيوبنا على الاخرين

  • “عملت منذ سنة 2001 بسلك التعليم الإبتدائي و إلى حدود الموسم الدراسي 2014-2015(من 06-09-2001 إلى 30-06-2007 بمجموعة مدارس أولاد علي نياتبة الناظور ومن 05-09-2007 إلى 30-06-2015 بمجموعة مدارس كفايت نيابة جرادة) حصلت على شهادة الماستر سنة 2015 واجتزت المباراة الشفوية الخاصة بتغيير الإطار في شهر أبريل من نفس السنة ، أعلن عن النتائج في شهر غشت من نفس السنة كذلك، كل النيابات آنذاك أصدرت تكاليفا أو انتقالات لأجل مصلحة في حق هذه الفئة لكن النائب السابق لنيابة جرادة (المديرية الإقليمية حاليا ) أصدر تعيينا في حقي وهذا يتنافى مع ما جاءت به المذكرة الوزارية الصادرة في شأن أساتذة التعليم الإبتدائي الذين غيروا الإطار بناء على شهادة الماستر والتي تنص على تكليف هذه الفئة في أحد سلكي التعليم الثانوي وذلك بغية مواءمة وضعهم المهني مع وضعيتهم الإدارية التي أصبحوا يتوفرون عليها بعد تغييرهم الإطار بما فيها الإحتفاظ بالنقط والمشاركة في الحركة، تقدمت بتظلم في الشأن منذ بداية الموسم الدراسي الحالي والذي أشرفنا على نهايته لكني لم أتلق أي رد لحد الآن، فقمت باتصالات مع النائب السابق لإقليم جرادة شخصيا لكن دون جدوى فقمت بنفس الاتصالات مع المدير الإقليمي الجديد بجرادة لكن دون جدوى بدعوى أن المشكل يتعلق بالنائب السابق، فزرت مدير الأكاديمية وأرسلت إليه تظلما في الموضوع ولازلت أنتظر الرد ،بالنسبة للأساتذة في المديريات الأخرى شاركوا في الحركة بنقطهم كاملة ومنهم من انتقل (إلى وجدة) ، لهذا أرجو رفع هذا الحيف وإرجاع الأمور إلى نصابها واسترجاع حقوقي كاملة على غرار زملائي وزميلاتي اللواتي والذين أشاركهم نفس الوضعية”

  • كلمة لابد أن تقال في حق الدكتور محمد زروقي المدير الإقليمي لمديرية وجدة أنجاد، لقد سبقته سمعته الطيبة بعد الاشتغال لسنوات في إقليم جرادة: كأستاذ أولا، ثم رئيس مصلحة ومدير إقليمي. لقد استطاع أن يوفق في عمله بين العمل الجاد وعلاقته الإنسانية الجيدة مع الجميع. كما تمكن على رأس مديرية وجدة أنجاد من إحداث رجة كبيرة في إطار محاربة الفسادعلى مختلف تجلياته. لا يسعني إلا أن أدعو الله عز وجلّ أن ينير طريقه ويسدد خطاه من أجل خدمة الصالح العام و محاربة الفاسدين والمفسدين … والله ولي التوفيق

  • يبدو أن نقابة الزوجات عملت عملها في التعبئة ضد المسؤول الجديد الذي كل ذنبه أنه تجرأ على ملف الزوجات الشهير والذي تغاضى عنه كل المسؤولين المتعاقبين على نيابة وجدة العريقة خصوصا أن زوجة الكاتب الإقليمي للنقابة إياه تلعب في الوقت بدل الضائع مع إحالة زوجها على التقاعد النسبي وتكون هذه فرصتها الأخيرة في التعيين أو الالتحاق بزوجها علما أنها تتبجح باستفادتها من نقطة المجموعة المدرسية رغم أنها لم تشتغل أي موسم بمجموعة مدرسية منذ وطأت قدماها نيابة وجدة قبل أكثر من ست سنوات. قمة الانتهازية.