يحكى…والعهدة على من حكى

247119 مشاهدة

يحكى…والعهدة على من حكى….ومن حكى صديق …اثق فيما يقول…لأن قوله كله حكم… حكى صديقي من عين بني مطهر…مطْهَر….وليس ْمطهَْر…(بالدارجة أي مختن)،…كما تقول مقدمة الأخبار بإذاعتنا الموقرة…حكى صديقي…أنه حُكِيَ له أن أول حافلة في عهد الاستعمار جاءت لتربط وجدة بعين بني مطهر التي كانت تسمى آنذاك “بركنت”، هي حافلة دولاكروا…Delacroix. لكن الناس “أو غاشي بركم” كما نتحدث عنهم ويتقبلون ذلك بكل أريحية، لم يثقوا في الحافلة…ولم تكن لهم الإمكانيات المادية لركوبها..تبعد “بركنت” عن وجدة بتقريبا 80 كلم. أمام هذا العزوف، أطلق مسيو دولاكروا “براحا” ينادي في الناس: “يا غاشي بركم…راه مسيو دولاكروا يقول لكم، من أراد الذهاب لوجدة، فحافلته رهن إشارتكم…ويقول لكم أن الركوب بالمجان ويعطي لكل واحد خبزة كي يأكلها في الطريق…والحاضر منكم يعلم الغايب…والقريب يعلم البعيد..”..جاب بعض الأزقة القليلة وبعض الدواوير القريبة…وصل الخبر وكأنه أذيع بالوسائل التقنية التي نستعملها الآن… هكذا تسارع غاشي بركم وأخذوا يذهبون لوجدة…ويأكلون الخبزة…. بعد ذلك…أطلق مسيو دولاكروا البراح….ليعلن للناس، أن السفر بالمجان، لكن على المسافر أن يأتي بخبزه معه…. بعدها…لم يطلق البراح…أصبح المسافرون يتزاحمون أمام مكتب الحافلة…ليأخذوا تذكرتهم….من عند السماسرة….مقابل فرنكات أو ربيعات…لأن مسيو دولاكروا كان يبيع التذاكر “جملة” للسماسرة…والسماسرة…يسمسرون المسافرين…. هكذا…..ركب شعبنا الذكي…بإيعاز من مثقفينا الأذكياء بزززاف….حافلة مسيو….

محمد العرجوني

2016-10-10 2016-10-10
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير