ولاية جهة الشرق: تنمية المناطق الفلاحية الحدودية عن طريق استغلال المياه البديلة لمحطة معالجة المياه العادمة

61346 مشاهدةآخر تحديث : الأربعاء 20 أبريل 2016 - 8:09 مساءً
2016 04 20
2016 04 20

تنمية المنـاطق الفلاحية الحدوديـــة عن طريـــق

 استغلال المياه البديلة لمحطة معالجة المياه العادمة

في إطار المشاريع الرامية إلى تنمية مستدامة لجهة الشرق خصوصا المناطق الحدودية و في إطار السعي إلى إيجاد حلول بديلة لشح الموارد المائية بالمنطقة الشرقية التي تتميز بنقص في التساقطات المطرية و ندرة في الموارد المائية، انعقد يوم الثلاثاء 19 أبريل 2016 اجتماع بمقر ولاية جهة الشرق برئاسة السيد والي جهة الشرق وبحضور وفد عن الإدارة المركزية لوزارة الفلاحة و وفد عن الإدارة المركزية للوزارة المنتدبة في الماء و ممثلي كل من المديرية الجهوية لوزارة الفلاحة و وكالة الحوض المائي لملوية والوكالة المستقلة الجماعية لتوزيع الماء و الكهرباء بوجدة و المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، من أجل الوقوف على مراحل تقدم مشروع سقي 1500 هكتار من الأراضي الفلاحية عبر استعمال المياه العادمة المعالجة لمحطة التطهير السائل لمدينة وجدة الذي تقوم به وزارة الفلاحة في إطار الرؤية التنموية للجهة الشرقية 2020 ، على إثر ذلك تم القيام بزيارة ميدانية لمحطة معالجة المياه العادمة لمدينة وجدة التي تم الشروع في استغلالها ابتداء من سنة 2011 و هي محطة متطورة تتميز بمردودية عالية في معالجة التلوث و سلسلة متكاملة في المعالجة يمكنها من إنتاج 40000 متر مكعب يوميا من المياه الغنية بالمعادن و المواد العضوية الصالحة لسقي حوالي 1500 هكتار من الأراضي الفلاحية و الوكالة المستقلة الجماعية لتوزيع الماء و الكهرباء بوجدة بصدد توسيع هذه المحطة لتصل إلى قدرة إنتاجية تصل 65000 متر مكعب يوميا ،

و يشكل مشروع اعادة استعمال المياه العادمة المعالجة لأغراض فلاحية الذي تشرف عليه وزارة الفلاحة بكلفة إجمالية تقدر بـ 200 مليون درهم رافعة من أجل انطلاق مشاريع تنموية أخرى و سينجز على ثلاثة أشطر ، سيمكن الشطر الأول من هذا المشروع الذي سيتم الإعلان عن طلبات العروض المتعلق به في القريب العاجل سقي حوالي 550 هكتار على أن يتم استكمال إنجاز باقي الأشطر خلال سنتين.

و يدخل هذا المشروع في إطار الاستراتيجية الوطنية للمحافظة على الموارد المائية و حماية البيئة عبر استغلال الموارد المائية و الطاقية البديلة و المتجددة، خصوصا و أن المغرب سيتشرف خلال هذه السنة بتنظيم مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ COP22 الذي سينعقد بمدينة مراكش خلال الفترة ما بين 07 و 18 نونبر 2016.

وجدة البوابة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي وجدة البوابة