ولاية جهة الشرق تنظم لقاء تواصليا بمركز الدراسات والبحوث الإنسانية بوجدة لدراسة آثار تأخر التساقطات المطرية

106160 مشاهدةآخر تحديث : الأربعاء 10 فبراير 2016 - 9:22 صباحًا
2016 02 10
2016 02 10
ولاية جهة الشرق تنظم لقاء تواصليا بمركز الدراسات والبحوث الإنسانية بوجدة لدراسة آثار تأخر التساقطات المطرية
ولاية جهة الشرق تنظم لقاء تواصليا بمركز الدراسات والبحوث الإنسانية بوجدة لدراسة آثار تأخر التساقطات المطرية

ولاية جهة الشرق تنظم لقاء تواصليا

بمركز الدراسات والبحوث الإنسانية بوجدة

لدراسة آثار تأخر التساقطات المطرية

وجدة البوابة

في إطار اللقاءات التواصلية والمشاورات التي تقوم بها السلطات الولائية مع ساكنة العالم القروي بالجماعات،  وخصوصا الجماعات المتواجدة على طول الشريط الحدودي بالنفوذ الترابي لهذه العمالة، لتتبع أوضاع الساكنة عن قرب والوقوف على حاجياتهم الملحة من أجل إعداد برنامج استعجالي، يهدف بالأساس إلى خلق دينامية اقتصادية واجتماعية من شأنها التخفيف من معاناة الساكنة، وتحسين ظروف عيشها، وخلق فرص شغل بديلة، انعقد بمقر مركز الدراسات والبحوث الإنسانية بوجدة لقاء تواصلي تحت رئاسة السيد والي جهة الشرق، عامل عمالة وجدة أنكاد يوم 09 فبراير 2016، بحضور السيد الكاتب العام للعمالة، السيد رئيس مجلس جهة الشرق، السيد رئيس مجلس عمالة وجدة أنكاد، السادة رؤساء الجماعات، السادة رجال السلطة، ممثلو الغرفة الفلاحية لجهة الشرق، السيد المدير الجهوي للقرض الفلاحي، الفلاحون والكسابة، والفاعلون والشركاء، وممثلو المجتمع المدني ورؤساء المصالح الخارجية المعنية ، خصص لإطلاع  الحضور على التدابير والإجراءات الاستعجالية التي اتخذتها حكومة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، للحد من آثار قلة التساقطات المطرية ، وكذا إخبار الحاضرين بطرق الاستفادة من هذا البرنامج والمساطر وإجراءات وطرق تمويله وتفعيله.  

وقد تم عرض خلال هذا اللقاء التواصلي المحاور الرئيسية لبرنامج التخفيف من آثار قلة التساقطات المطرية المتمثلة في :

  • الحفاظ على الموارد الحيوانية :والذي يهم بالأساس دعم الإنتاج الحيواني وحماية الثروة الحيوانية بتوفير وتوزيع مادة الشعير المدعم عن طريق الشباك المفتوح، والتكفل بعملية نقله انطلاقا من مراكز القرب بالإضافة إلى مساعدة الكسابة على تحمل تكاليف علف الأبقار ودعمهم عن طريق الإعانة المباشرة لمربي الأبقار في حدود خمس رؤوس كحد أقصى (الأبقار المرقمة) ، وكذا توريد الماشية عن طريق تهيئة وإحداث نقط الماء، واقتناء الصهاريج البلاستيكية مع التكفل بمصاريف تسيير الشاحنات الصهريجية.

  • الحفاظ على الموارد النباتية: والذي يخص أساسا عمليات سقي الأشجار المغروسة بالدعامة الثانية بمخطط المغرب الأخضر وتوفير الحبوب المختارة للسنة المقبلة وتأمين الإنتاجية في المحيطات السقوية بالإضافة إلى تكثيف عمليات الاستشارة الفلاحية لتحقيق إنتاجية مهمة وبرنامج التأمين المتعدد المخاطر.

  • الحفاظ على التوازنات في العالم القروي: والذي يهدف إلى مواصلة مشاريع الدعامة الثانية لخلق فرص الشغل بالعالم القروي.

هذا بالإضافة إلى العمليات الأفقية التي ستواكب هذا البرنامج الاستعجالي وهي كالآتي:

  • مراقبة الحالة الصحية للقطيع والتدخل كلما دعت الضرورة

  • إعانة خاصة لمربي النحل بتوفير الدواء

  • تمكين الكسابين والفلاحين من قروض مهمة لشراء الأعلاف.

كما تطرق هذا اللقاء إلى خلق فرص الشغل للساكنة الحدودية، واستفادة الفلاحين من الطاقة الشمسية ومن تسهيل المساطر المتعلقة بحفر الآبار في أفق تحسين ظروفهم المعيشية، والتخفيف من معاناتهم في هذه الظروف التي تتميز بندرة التساقطات.

ولاية جهة الشرق تنظم لقاء تواصليا بمركز الدراسات والبحوث الإنسانية بوجدة لدراسة آثار تأخر التساقطات المطرية
وجدة البوابة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي وجدة البوابة