وفاة السيدة بائعة “البغرير” بعد إحراق نفسها احتجاجا على حكرة المخزن بالقنيطرة

65360 مشاهدةآخر تحديث : الجمعة 15 أبريل 2016 - 10:38 مساءً
2016 04 15
2016 04 15

قامت السيدة فتيحة (42 سنة) من مدينة القنيطرة، بحرق نفسها يوم السبت 9 أبريل الجاري، احتجاجا على “الحكرة” والظلم الذي طالها من طرف بعض أعوان السلطة بالقنيطرة.

تعرضت الضحية للطرد وحجز بضاعتها (البغرير) التي تعودت عرضها قرب سوق اولاد مبارك من طرف السلطات المحلية، فلجأت الى المقاطعة السادسة طمعا في إنصاف القائد، إلا أنها فوجئت بامتناع أعوان السلطة عن اعادة سلعتها لتقرر انهاء حياتها حرقا..

وكانت فتيحة، قد لفظت أنفاسها الأخيرة، يوم الاثنين 11 أبريل الجاري، متأثرة بحروق من الدرجة الثالثة في مستشفى ابن رشد بالدار البيضاء، فيما تمّ إحضار جثمانها ودفنها عصر يوم الاربعاء 13 أبريل الجاري، حيث شيع المئات من سكان حي اولاد مبارك الهامشي، جنازة الضحية الحكرة، إلى مثواها الأخير بمقبرة الغفران بالقنيطرة، وذلك في جو عمّ فيه الغضب والاستهجان و تحولت الجنازة إلى مسيرة تنديدية بالحكرة والظلم والاستبداد مطالبين الجهات المعنية فتح تحقيق في الشطط في استعمال السلطة و محاسبة الجناة.

وجدة البوابة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي وجدة البوابة