وزارة التربية الوطنية تعطي الانطلاقة الرسمية للحملة الوطنية للنجاح باستحقاق و بدون غش

86719 مشاهدةآخر تحديث : الجمعة 20 مايو 2016 - 10:22 صباحًا
2016 05 20
2016 05 20

أعطى يوم الأربعاء 18 ماي 2016 بالرباط كل من وزير التربية الوطنية والتكوين المهني السيد رشيد بن المختار والوزير المنتدب السيد خالد برجاوي، الانطلاقة الرسمية للحملة الوطنية لمواكبة التلاميذ والتلميذات لاجتياز الامتحانات المدرسية بنجاح واستحقاق وبدون غش.

وتهدف هذه الحملة التي تنظم بتعاون مع منتدى المواطنة، تحت شعار : “لننجح باستحقاق” إلى تعزيز التعبئة المجتمعية من أجل تنمية قيم المدرسة المغربية، وتحسيس المتعلمين والمتعلمات بأهمية الالتزام بالضوابط التربوية والأخلاقية والإجراءات التنظيمية لاجتياز الامتحانات بنجاح واستحقاق بعيدا عن كل الممارسات التي من شأنها أن تعرض الممتحنين والممتحنات إلى العقوبات التأديبية والزجرية، وكل ما يضر بقيم النزاهة ومبدأ تكافؤ الفرص.    وستقوم الأكاديميات الجهوية والمديريات الإقليمية بتنظيم حملات تربوية بمختلف مؤسسات التعليم الثانوي التأهيلي لتوعية مختلف مكونات المجتمع المدرسي بالشروط التربوية والتنظيمية والأخلاقية لاجتياز الامتحانات بنجاح، وكذا بالخطوات المنهجية والتربوية للتعامل مع الامتحانات وتدبيرها بطريقة ناجعة، وإبراز السلوكات المحظورة على المتعلمين والمتعلمات والأطر التربوية والإدارية المشرفة على الامتحانات، بالإضافة إلى إطلاع الممتحنين على عواقب الغش ومخاطره على مستقبلهم الدراسي.    كما سيتم عقد لقاءات تواصلية مع جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ والتلميذات وفعاليات المجتمع وكل مكونات الأسرة التعليمية، للانخراط بكثافة في هذه الحملات التحسيسية، وتنظيم حصص الدعم التربوي للتلاميذ المتعثرين دراسيا وتوزيع منشورات ومطويات ذات صلة بالموضوع.    وتميزت هذه الحملة التي شارك فيها بشهادات حية كل من الإعلامي محمد علي بوكما والفنان عصام كمال، بتوجيه تلاميذ وتلميذات ثانوية الليمون بالرباط لنداء إلى جميع نظرائهم بمختلف المؤسسات التعليمية بالمغرب من أجل حثهم على الانخراط في هذه التعبئة والالتزام بالقواعد التربوية والإدارية والقانونية أثناء اجتيازهم للامتحانات المدرسية.

وجدة البوابة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي وجدة البوابة