نعم ومليارنعم للشجرة وغرسها ورعايتها لأنها رمز الحياة ومغذيها ولا ومليار لا لانتشالها والقضاء على فضائها واستبدلها ببنايات ذلك ما حدث في لمنطقة الخضراء لحي ودادية الزهور طريق جرادة لجماعة وجدة إذ أن ساكنته وعند وقت تهييئ التجزئة فرضت عليهم الجماعة التربية لوجدة تلك المنطقة مع فضاءين للعب لأطفل مبثابة تنفس للساكنة وأطفالها ونسائها غير أن شيئا لم يحدث فجزء من المنطقة الخضراء تم آستبداله بإدارة لعصبة الشرق للرياضات وكأن الجهة المسؤولة عن قطاع الرياضة فقيرة ولا ميزنية لها من أجل إحداث مرافقها وشيد ذلك المرفق على حسب البيئة وأرض الساكنة كما أن ما زاد في الطين بلة وفساد تم إنشاء ملعب القرب عوض فضاء للأطفال أقلق الساكنة خاصة الجاورة وهدد سيكنتها وراحتها وأمنها خاصة أنه يستقطب أناسا ليست علاقة بالملعب كونه ملعب القرب ناهيك عن أن كل حي له ملعب قرب به وأن أولئك المستقطبين يؤدون مبلغا ماليا ،لهذا نتوجه للمسؤول الأول نائب صاحب الجلالة على الأقليم وأعني السيد الوالي وبمناسبة هذا الحدث الكبير الآهتمام بالشجرة والبيئة أن يتدخل من أجل معالجة هذا الوضع الغير قانوني والمنتهك لحقوق الإنسان في العيش الكريم بكل سكينة وهوء وأمن ،علما أن كرمة الماطن وعيشته بكل هوء وسكينة وأمن أهداف سامية لملكنا حامي الحقوق وراعيها، وآلخطابان الأخيران دليلان على عزمه ـ سدده الله وأدام عزه ونصره ـ للدفع من أجل احترام القانون وصيانة كرامة الموانين خاصة من شطط الإدارة، فهل يستجيب السيد لوالى لهذا النداء؟