وجدة: محمد مهدية والي جهة الشرق يترأس لقاء تواصليا بمقر القطب التكنولوجي

37692 مشاهدة
2016 10 26
2016 10 26

وجدة البوابة: في إطار سلسلة اللقاءات التواصلية و الزيارات الميدانية التي تروم تتبع مشروع القطب التكنولوجي بوجدة منذ تاريخ تدشينه من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله ، ترأس السيد محمد مهدية والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة انكاد، يومه الأربعاء 26 اكتوبر 2016   بمقر القطب لقاء تواصليا، خصص لدراسة الاستثمار بالقطب التكنولوجي ومدى تقدم الأشغال بالوحدات الصناعية مع التقييم الشمولي لهذا الورش الهام الذي تم انجاز كافة مكوناته، وكذا ايجاد الحلول التي تعترض المستثمرين. وقد حضر هذا اللقاء كل من نائب رئيس مجلس جهة الشرق ، والمدير العام لوكالة تنمية اقاليم جهة الشرق،و المدير العام لشركة MEDZ ،والكاتب العام لولاية جهة الشرق عمالة وجدة أنكاد،ومدير المركز الجهوي للاستثمار بجهة الشرق،والسادة رؤساء وممثلي المصالح الخارجية،والسادة المستثمرين .

اللقاء استهل بكلمة توجيهية لوالي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنكاد، أشار فيها إلى  أهمية هذا اللقاء الذي يعكس إرادة المسؤولين وكل الشركاء في جعل جهة الشرق قطبا تنمويا ومحيطا مشجعا لاستقطاب الإستثمار مع خلق فرص الشغل وذلك من خلال توفير البنية التحتية اللازمة لاستقبال الوحدات الصناعية ، مؤكدا أن السلطة الإقليمية وجميع المؤسسات المعنية على أتم الاستعداد دائما لمواكبة مشاريعهم ، بدء من مرحلة الإنجاز و البناء إلى مرحلة الإنتاج، كما أكد السيد والي الجهة في كلمته أيضا ،على أن التتبع المستمر لهذا المشروع الكبير سيساهم في تعزيز المكتسبات، التي تحققت بالجهة الشرقية في المجال الاقتصادي ، و مساعدة المصدرين والمنتجين على الإستجابة لمتطلبات السوق الوطني والدولي على حد سواء.

اقرأ أيضا...

وفي هذا الصدد وجبت الاشارة الى أن القطب التكنولوجي يعرف وتيرة تسويق تتزايد باستمرار، وذلك يتضح من خلال المصادقة على 47 مشروعا استثماريا : 11 مشروعا بدأت في مزاولة نشاطها.

15 مشروعا في المراحل النهائية للإنجاز.

21 مشروعا في طور إنجاز الدراسات لبدأ الأشغال.

وفي ختام هذا اللقاء التواصلي،قام والي جهة الشرق والوفد المرافق له والمستثمرين،بزيارة لوحدة Colorado  لإنتاج الصباغة التي خرجت إلى حيز الوجود،وكذا وحدة صناعة النسيج BERNIITEX CLEAN التي ستفتح أبوابها في الأشهر القليلة المقبلة.

وجدة البوابة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.