وجدة: سكان 5 دواوير بسيدي موسى لمهاية يعانون الأمرين لغياب الطرق و عزلتهم بسبب وادي اسلي

294603 مشاهدة

عمالة وجدة أنكاد: سكان 5 دواوير بسيدي موسى لمهاية يعانون الأمرين لغياب الطرق

و عزلتهم بسبب وادي اسلي..!!

وعود بانجاز طريق الوعدة و قنطرة على وادي اسلي نهاية 2016

لكن مع وقف التنفيذ.!

 

وجدة البوابة/ محمد بلبشير

 

     تتواصل معاناة سكان دواوير: أولاد اعبيد، السبيطيين، أولاد عمران، أولاد اسعيد و لبكاكرة بالجماعة الترابية سيدي موسى لمهاية التابعة لنفوذ عمالة وجدة/أنكاد، في ظل الأوضاع المزرية التي تلازمهم يوميا جراء انعدام التجهيزات و البنيات التحتية التي من شأنها رفع الغبن عنهم، حيث يتكبدون متاعب يومية و يواجهون مشاكل لا حدود لها مع متطلبات الحياة العادية و منها انعدام الطرق و عدم الاهتمام بالفضاء البيئي..

     و لا يزال سكان هذه الدواوير الذين يتجاوزون الألف نسمة حسب تصريحات بعض أعيانهم، لازالوا يكابدون معاناة كبيرة  يعود السبب فيها –حسبهم- إلى غياب طريق يفك عزلتهم خاصة و أن وادي اسلي يمر وسط دواويرهم و يصبحون محاصرين خلال تهاطل الأمطار بسبب فيضانه، و كانت طفلة في عمر الزهور قد لقيت حتفها منذ ثلاث سنوات تقريبا لما كانت عائدة من المدرسة و كان خلالها الوادي فائضا فحاولت الهالكة المرور بجانبه إلا أن قوة جريان مياه الأمطار جذبتها و لم يعثروا عليها إلا جثة هامدة وسط الوادي..

     و أفاد السكان أنهم سئموا من مطالبة السلطات الإقليمية و المحلية و الجماعة التكفل بانشغالاتهم و مشاكلهم التي يصفونها بالمتدهورة، خاصة وضعية الطرق المسماة طريق الوعدة التي تربط طريق جرادة رقم 17 و الدواوير المذكورة أي حوالي 4 كلم، و التي مسها اهتراء كبير، مع العلم أن طولها لا يتجاوز 4 كيلومترات.. و منذ أزيد من 10 سنوات و هم يطالبون بانجاز هذه الطرقات لكن مع وقف التنفيذ لأسباب سياسية.. و قال بعض السكان أن جهات مسؤولة كانت قد زارت المنطقة و وقفت على معانات الساكنة مع غياب الطريق، فأعطيت لهم وعود بضرورة انجازها و انجاز قنطرة على الوادي قبل متم سنة 2016، إلا أن شيئا من هذا القبيل لم يتم، في حين أن طرقا أخرى لا فائدة منها تم انجازها بطريق تويسيت.. مما أثار تذمر الساكنة و استيائهم الشديدين، كما استغربوا من سياسة التهميش و اللامبالاة الممنهجة في حق دواويرهم مقارنة مع دواوير أخرى مجاورة لها و التي استفادت من إعادة تأهيل تجهيزاتها التحتية..

     و أكد محدثونا أنه بالرغم من الشكاوي المتعددة في الموضوع من أجل فك عزلتهم فان الجهات المعنية تتجاهل مطالبهم المشروعة، بل تجاهلوا كذلك تعليمات جلالة الملك محمد السادس نصره الله بالعمل على فك العزلة عن كل القرى و المداشر النائية التي تعاني من غياب البنيات التحتية الضرورية..

    من جهة أخرى و الغريب في الأمر أن احد هذه الدواوير (دوار أولاد اعبيد) فوجئ بقدوم لجنة مكونة من ممثل الجماعة الترابية و ممثل السلطة مقاطعة وادي اسلي و ممثل المكتب الوطني للماء و الكهرباء  لغرض استئصال عداد الكهرباء الذي كان الفلاحون يستعملونه في جلب المياه للشرب فقط، بحجة أنهم يفرطون في استهلاك المياه.. في حين أن ممثلي الجماعة الترابية يستهلكون كميات هامة من المحروقات باستعمال سيارات الجماعة.. 

ع. بلبشير

2017-01-04 2017-01-04
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير