وجدة.. اختتام فعاليات الدورة الأولى للأيام الالكترونية المغاربية

139437 مشاهدة

اختتمت، أمس الاثنين بوجدة، فعاليات الدورة الأولى للأيام الالكترونية المغاربية، التي نظمها اتحاد الشباب الأورو – مغاربي، بشراكة مع جامعة محمد الأول، على مدى ثلاثة أيام.

وتوخى المنظمون، من وراء هذه التظاهرة المغاربية التي شارك فيها شباب من مختلف البلدان المغاربية تلقوا تكوينا في مجال الصحافة الالكترونية، مد جسور التواصل والتعاون بين شباب الفضاء المغاربي، لا سيما في المجال الإعلامي.

وقال خليل البوزيدي، رئيس اتحاد الشباب الأورو مغاربي – فرع المغرب -، إن هذه التظاهرة تعد بادرة نحو تمتين العمل الشبابي المغاربي المشترك، انطلاقا من وحدة المصير المشترك بين كل الشعوب المغاربية، مبرزا دور الإعلام في التسويق لصورة إيجابية تساهم في إنجاح التكامل المغاربي في جميع المجالات.

وشدد البوزيدي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، على الحاجة الملحة إلى ترسيخ ثقافة التكامل والتضامن بين الشعوب المغاربية وإحياء الروح المغاربية، وذلك خدمة لرقي وتطور الشعوب المغاربية والشباب المغاربي.

وقال إن هذه التظاهرة “ما هي إلا تجسيد ومواصلة لحلم آبائنا وأجدادنا الذين آمنوا بالوحدة المغاربية وعملوا على إنجاح مقاومة موحدة ضد الاستعمار كانت وجدة إحدى قلاعها الرئيسية. وعلينا أن لا نورث للأجيال القادمة سياق الجمود والتفرقة الذي أضاع على شعوبنا الكثير وأخر التحاقنا بركب التكتلات الاقتصادية”.

ويسعى المنظمون إلى أن تكون هذه الدورة التكوينية في مجال الإعلام الالكتروني مقدمة لانطلاق ورشات مغاربية أخرى في الموضوع ذاته، وذلك لما للإعلام من دور مهم في ترسيخ وتعزيز التعاون المغاربي في العديد من المجالات.

ونظمت، بالمناسبة، ورشات وموائد مستديرة حول موضوع الدورة، والدور الذي يمكن أن تضطلع به الصحافة الرقمية في توطيد العلاقات المغاربية، وسبل تطويرها إلى برامج عملية.

ع. بلبشير

2017-02-14 2017-02-14
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير