وثائق تكشف حقيقة توشيح الملك وصيفة بطلة العالم في الكاراطي

188298 مشاهدةآخر تحديث : الثلاثاء 30 أغسطس 2016 - 12:59 مساءً
2016 08 30
2016 08 30

خَلّف توشيح الملك محمد السادس لخولة أوحماد، البطلة المغربية في رياضة الكراطي، بوسام المكافأة الوطنية من درجة ضابط، الكثير من اللغط بعد أن تمت الإشارة إلى أن محمد مقتابل، رئيس جامعة الكراطي الحارس الشخصي للملك، قام بـ”الكذب” على عاهل البلاد بعد تقديمه معطيات مغلوطة بشأن البطلة المذكورة.

واعتبرت صحيفة ورقيّة وطنيّة أن رئيس جامعة الكراطي قدم معطيات مغلوطة إلى وزارة القصور والتشريفات والأوسمة، بغرض تمكين الرياضية خولة أوحماد من توشيح الملك، بمناسبة عيد الشباب والذكرى 53 لميلاد محمد السادس، مشيرة إلى أن تقديم خولة تم بوصفها بطلة للعالم لوزن 50 كيلوغراما، في وقت احتلت فيه مركز الوصافة ببطولة العالم للفتيان والشبان التي أقيمت في الفترة ما بين 12 و16 نونبر 2015 بإندونيسيا.

وحصلت “هسبورت” على وثيقة تثبت تقديم رئيس جامعة الكراطي طلب توشيح خولة أوحماد إلى عبد الجواد بلحاج، مدير التوشيحات والأوسمة، في 29 من يوليوز الماضي، كوصيفة لبطلة العالم في البطولة التي جرت العام الماضي، وليس بطلة للعالم كما تم تداوله، وذلك إلى جانب البطل أشرف أشن، صاحب الرتبة الأولى في المسابقة ذاتها عن وزن 84 كيلوغراما.

وكان الملك محمد السادس قد بعث برسالة تهنئة إلى البطلة خولة أوحماد، في 16 نونبر 2015، مباشرة عقب نهاية بطولة العالم للفتيان والشبان، معربا من خلالها عن سعادته بفوز البطلة المغربية بالميدالية الفضية لوزن 50 كلغ في بطولة العالم التي احتضنتها العاصمة الإندونيسية جاكارتا.

وأشاد الملك في الرسالة ذاتها، التي أظهر من خلالها تتبعه عن كثب لإنجازات الرياضيين المغاربة حول العالم، بالروح التنافسية العالية للبطلة المغربية في البطولة العالمية، ما نتج عنه تتويجها بوصافة بطلة العالم، داعيا للبطلة بالتوفيق والمزيد من الإنجازات والألقاب.

وكانت خولة أوحماد قد بلغت المباراة النهائية لفئة أقل من 21 سنة في بطولة إندونيسيا قبل أن تخسر أمام البطلة المصرية رضوى السيد التي نالت اللقب، فيما أنهى المغرب مشاركته في الرتبة السادسة على مستوى الدول، والثانية على المستوى العربي والإفريقي خلف مصر التي حلت ثالثة.

هسبورت – مُحمد أمين متبار

وجدة البوابة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي وجدة البوابة