والي جهة الشرق يترأس حفل توديع الحجاج المتوجهين إلى الديار المقدسة لأداء مناسك الحج

138476 مشاهدة

ترأس السيد محمد مهيدية  والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنكاد صباح يومه الأحد 18 ذو القعدة 1437 الموافق لـ 21 غشت 2016 حفل توديع الحجاج المتوجهين إلى الديار المقدسة لأداء مناسك الحج ، والبالغ عددهم 88 حاجا وحاجة، وذلك بحضور العلامة مصطفى بنحمزة رئيس المجلس العلمي المحلي، والسيد هشام الصغير رئيس مجلس عمالة وجدة أنكاد ، ورؤساء المصالح الأمنية والمصالح الخارجية المعنية.

وبعد تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، تناول الكلمة السيد الوالي، حيث أكد على الرعايةالمولوية السامية التي يوليها أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده للحجاج الميامين، بإصدار تعليمات جلالته حفظه الله لكافة أفراد البعثة والمتدخلين والقائمين على موسم الحج، قصد توفير الظروف والأجواء الملائمة لوفد الحجاج، والعناية بشؤونهم ، وتقديم الإرشادات العلمية والإدارية والخدمات الصحية الضرورية، حتى يتسنى لهم أداء مناسك الحج في راحة وأمن وأمان.

كما أهاب السيد الوالي بوفد الحجاج المتوجه إلى البقاع المقدسة بوجوب التحلي بالصبر، وبأن يكونوا خير سفراء لبلدهم من خلال تجسيد كل معاني المحبة والتآخي والتسامح والاعتدال، مع الدعاء لمولانا أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله بالصحة والعافية، والتوفيق والتمكين وبالنصر المبين، ولبلدهم المغرب بنعمة الأمن والرقي والإزدهار .

كما تناول الكلمة السيد رئيس المجلس العلمي المحلي حيث زود الحجاج الميامين بمجموعة من النصائح و التوجيهات، كالصبر والابتعاد عن كل ما من شانه إفساد فريضة الحج، والتركيز والاهتمام بالجانب الروحي.

وقام السيد الوالي والوفد الحاضر بتسليم الوثائق الخاصة بالحجاج،  واختتم الحفل بالتمني للحجاج الميامين بالحج المبرور والذنب المغفور، والسلامة في الذهاب والإياب، وبالدعاء الصالح لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس بأن يحفظه ويطيل في عمر جلالته، حتى يتحقق على يديه الكريمتين كل ما يصبو ويطمح إليه شعبه الوفي، وأن يقر عينه بولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن، وأن يحفظه في كافة أفراد الأسرة الملكية الشريفة.

2016-08-26
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير