والي جهة الشرق وعامل إقليم بركان يعطيان الانطلاقة لمشروع تثنية الطريق الإقليمية الرابطة بين بركان والسعيدية

167049 مشاهدة

في إطار سلسلة المشاريع الكبرى المهيكلة المتعلقة بمضاعفة الإمكانيات اللوجيستكية والآليات عبر بناء الطرق بالمجالين القروي والحضري والتي تروم في مضمونها تعزيز وتقوية البنيات التحتية بإقليم بركان، أشرف كل من السيد محمد امهيدية والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة – أنجاد و السيد عبد الحق حوضي عامل الإقليم و بحضور السيد عبد النبي بعيوي رئيس مجلس جهة الشرق والسيد محمد نصيري رئيس المجلس الإقليمي، صباح يوم الاثنين 20 فبراير 2017 بالجماعة الترابية للعثامنة على مراسم إعطاء الانطلاقة لمشروع تثنية الطريق الإقليمية رقم 6011 الرابطة بين بركان والسعيدية، وذلك رفقة الوفد المرافق له والمتكون من السادة البرلمانيين، السادة رؤساء الجماعات الترابية، السادة رؤساء المصالح الخارجية، السادة رؤساء الجمعيات، والسادة ممثلي وسائل الإعلام وفعاليات المجتمع المدني …. هذا، ويعتبر هذا المشروع رافعة حقيقية للتنمية الاقتصادية على صعيد الإقليم، وهو يهدف إلى تسهيل حركة المرور والولوج إلى الواجهة المتوسطية مما سيكون له انعكاسات ايجابية سواء على الجانب السياحي المحلي أو على الجوانب التنموية الأخرى بمساهمته بشكل فعال في جلب الاستثمارات وكذا تحسين مستوى الخدمات المقدمة لمستعملي الطريق بالإقليم، إضافة الى فك العزلة عن بعض الدواوير بالعالم القروي، ويأتي هذا المشروع استجابة لإنتظارات وحاجيات الساكنة المحلية ومواكبة للمشاريع الكبرى بالجهة الشرقية خاصة القطب التكنولوجي بوجدة والقطب الفلاحي ببركان والمنطقة الصناعية بسلوان والمحطة السياحية بالسعيدية و المحطة السياحية لمارتشيكا وميناء الناظور .ولقد بلغت تكلفته الإجمالية حوالي 180 مليون درهم بشراكة بين وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك (160 مليون درهم) ومجلس الجهة (20 مليون درهم) ، وسيربط ما بين النقطة الكلومترية PK 1+300 والنقطة الكلومترية PK 17 +000 على طول 15,7 كلم مع بناء 5 منشآت فنية و7 ملتقيات طرق، إضافة الى تجهيز الطريق بأجهزة السلامة وتقوية التشوير الطرقي أفقي وعمودي ووضع مزالق السلامة بالمنعرجات وستستغرق مدة إنجازهذا المشروع 14 شهرا . والجدير بالذكر فان السلطة الاقليمية بمعية شركائها تسعى الى نهج سياسة تنموية متكاملة لتطوير الهياكل والبنيات والتجهيزات الأساسية بإقليم بركان سعيا منها للرفع من مستوى العرض وتحسين الولوج إلى الخدمات خاصة في مجال الطرق والمواصلات، حيث يتوفر الإقليم على شبكة طرقية مهمة يبلغ طول المعبد منها 401 كلم (طرق وطنية : 71 كلم، طرق جهوية : 53 كلم وطرق إقليمية : 277 كلم) . وفي هذا الصدد يمكن اختزال حصيلة المشاريع المنجزة لتثمين رصيد الإقليم من الشبكة الطرقية خلال الفترة الممتدة مابين 2012 و2017 في بناء وتهييء الطرق في إطار البرنامج الوطني للطرق القروية (44 كلم)، وصيانة وملائمة الشبكة الطرقية (97,4 كلم)، وفيما يتعلق بالطرق السريعة (75,2 كلم)، اضافة الى بناء وصيانة المنشآت الفنية (10 وحدات)، أما فيما يخص بناء القناطر فقد تم خلال هذه الفترة بناء قنطرة على واد شراعة على الطريق الوطنية رقم2 ، وبناء 5 قناطر في اطار تثنية ط.و2 بين أحفير وقنطرة الحسن الثاني، كما تم بناء قنطرة على واد لخميس بالطريق الإقليمية 6008 بالنقطة الكيلوميترية 15 .

2017-02-20 2017-02-20
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير