والي جهة الشرق محمد مهيدية رفقة رئيس مجلس الجهة عبد النبي بيوي يقومان بزيارة تفقدية للقطب التكنولوجي بوجدة

97925 مشاهدة

في إطار تتبع المشاريع الكبرى المهيكلة التي أعطى انطلاقتها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، بعاصمة المغرب الشرقي وجدة، قام السيد محمد مهيدية والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنكاد والسيد عبد النبي بيوي رئيس مجلس جهة الشرق، رفقة رئيس المكتب المديري لشركة “ميدزيد Medz) ” ) ومدير المركز الجهوي للإستثمار لجهة الشرق وممثلو المصالح الخارجية المعنية يومه الأربعاء فاتح يونيو 2016، بزيارة تفقدية للقطب التكنولوجي بوجدة، تلاه عقد اجتماع مع المستثمرين المتواجدين بهذا المشروع، من أجل معاينة تقدم الأشغال بهذا الورش التنموي، ودراسة كل السبل الضرورية التي تروم إعطاء دفعة جديدة لهذا المشروع الاقتصادي المهم.

وخلال هذا الاجتماع قدم السيد رئيس المكتب المديري لشركة “مدزيد” عرضا مفصلا حول تقدم الأشغال ووتيرة التسويق، حيث ثمن النتائج التي تم تحقيقها والتي تتجلى في ما يلي:

المصادقة على 46 مشروعا استثماريا،

9 مشاريع بدأت في مزاولة نشاطها،

16 مشروعا في المراحل النهائية للإنجاز.

كما أشار إلى انطلاق أشغال إنجاز وحدة جديدة لصناعة الألبسة بالمنطقة الحرة التابعة للقطب التكنولوجي والتي سترى النور خلال الستة أشهر المقبلة.

وعلاقة بموضوع تهيئة القطب التكنولوجي لوجدة، أوضح السيد الرئيس إلى أن الشطر الأول تم إنجازه على مساحة 107 هكتار، ويضم:

منطقة حرة للصناعات النظيفة على مساحة 40 هكتار

منطقة للمقاولات الصغرى والمتوسطة على مساحة 23 هكتار

منطقة للوجستيك على مساحة 20 هكتار

منطقة للخدمات وترحيل الخدمات على مساحة 4 هكتارات

منطقة للعرض والتجارة على مساحة 20 هكتار.

ومن أجل وضع مشروع القطب التكنولوجي في مصاف المشاريع الصناعية المندمجة والتي تتمتع بقدرة تنافسية وتساهم في الرفع من قدرة الإستقطاب الجهوي، الوطني والدولي، أعلن السيد رئيس مجلس جهة الشرق عن اتخاذ حزمة إجراءات تسويقية موجهة للمستثمرين، تتجه نحو تخفيض ملموس في سعر التسويق وتهم المقاولات الصغرى والمتوسطة.

وبالموازاة مع مجموعة التحفيزات التي تقدمها السلطات العمومية لتشجيع الإستثمار بالمناطق الحرة، سيتم التوقيع على اتفاقية ثلاثية الأطراف (مجلس جهة الشرق ـ المركز الجهوي للإستثمار ـ شركة مدزيد) يتم بلورتها حاليا وتروم إعداد عرض تحفيزي لتسويق المشروع.

صورة من الأرشيف

2016-06-25
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير