واقع المرأة و العمل السياسي في أفق المناصفة

345314 مشاهدة

واقع المرأة و العمل السياسي في أفق المناصفة

شعار اللقاء التواصلي لمنظمة المرأة الاستقلالية بوجدة.!

وجدة: محمد بلبشير

في إطار سياسة القرب التي ينهجها حزب الاستقلال و المنظمات الموازية له بوجدة، و تحت شعار: “واقع المرأة و العمل السياسي في أفق المناصفة” احتضنت قاعة المؤتمرات بمقر مفتشية حزب الاستقلال بوجدة لقاء تواصليا لمنظمة المرأة الاستقلالية بعد زوال يوم الأحد 21 فبراير 2016 ، و هو اللقاء الذي أطرته الأستاذة نزهة رضى عضو اللجنة المركزية لحزب الاستقلال و مستشارة بجماعة وجدة و بحضور محمد زين المفتش الإقليمي للحزب و الدكتور عمر حجيرة نائب منسق الحزب بجهة الشرق و رئيس جماعة وجدة و حسن صابر المستشار بالجماعة.. و ألقت نزهة رضى كلمة رحبت في بدايتها بالحضور المكثف للمرأة الوجدية فتيات و نساء و بأطر الحزب و على رأسهم د. عمر حجيرة و محمد زين مفتش الحزب، مشيرة إلى اللقاءات التواصلية التي ما فتئت تعقدها منظمة المرأة الاستقلالية على مدار السنة و التي تندرج في إطار سياسة القرب و التواصل الذي ينهجها حزب الاستقلال حيث أكدت للحاضرات أن حزب الاستقلال ليس حزبا مناسباتيا، بل هو حزب يعيش الاستمرارية منذ تأسيسه، و هو حزب المؤسسات بهياته الموازية من منظمات شبابية و نسائية و تلمذية و طلابية و نقابية و مهنية.. و أولها منظمة المرأة الاستقلالية التي تشتغل طوال السنة و خلال كل المناسبات، و أشارت نزهة رضى في هذا السياق الى مجموع الأنشطة الثقافية و الاجتماعية و الدينية و السياسية التي تقوم بها من أجل تحفيز المرأة على المشاركة السياسية حتى تنال موقعها كدعامة حقيقية للتغيير، خاصة بعد دستور 2011 الذي يتضمن عدة خطوات ديمقراطية متقدمة لفائدة المرأة المغربية، و ذلك –تقول نزهة- لتكريس مبدا المساواة و المناصفة و مكافحة كل أشكال التمييز ضدها، لأن المرأة عنصر أساسي في عملية التغيير الاجتماعي و التنمية الشاملة الهادفة إلى بناء مجتمع ديمقراطي حر متوازن.. و أكدت نزهة للحاضرات أن منظمة المرأة الاستقلالية بوجدة أصبحت قوية بهن و ذلك بفضل نشاطهن المتواصل و حضورهن الوازن الذي يمكن اعتباره تأطيرا مستمرا و متواصلا مما جعل قاعدة المنظمة تتوسع يوما بعد يوم و تتعزز بفروع جديدة و خلايا بكل الأحياء.. و نوهت نزهة رضى بالعمل النبيل الذي قامت به المرأة الاستقلالية بوجدة خلال استحقاقات 04 شتنبر الأخيرة.. أما مفتش الحزب الأخ محمد زين فهنأ الحاضرات بتواجدهن المكثف داخل منظمتهن العتيدة و بالمجهود الكبير الذي تقوم به و باستمرار الأخت نزهة رضى لتوسيع دائرة المنظمة و جعلها تتبوأ الصدارة إلى جانب باقي الهيئات الموازية لحزب الاستقلال مؤكدا أن الحزب سيعمل جاهدا من أجل إنصاف المرأة و الوقوف إلى جانبها خلال الأسابيع القادمة.. و وجه محمد زين الدعوة للحاضرات كي يتكتلن بصفوف منظمة المرأة الاستقلالية و يعملن جاهدات لتحقيق المساواة.. و أكد في السياق ذاته أن ما خاضته المرأة خلال السنين الماضية شيء كبير جدا، و ذلك على مستوى تسيير الشأن العام و المحلي، و على مستوى حزب الاستقلال قال الزين أنه و لأول مرة تصل المرأة الوجدية لمؤسسة اللجنة المركزية.. و رحب الزين في آخر كلمته بحضور المرأة من جماعة سيدي موسى لمهاية.. الدكتور عمر حجيرة نائب منسق الحزب بجهة الشرق و رئيس جماعة وجدة أشاد بدوره بالحضور المتميز للمرأة خلال هذا اللقاء التواصلي تماشيا مع سياسة حزب الاستقلال في عقد لقاءات تواصلية مع عامة المواطنين بوجدة كل حي على حدة و الاستماع إلى مشاكلهم و همومهم و إيجاد الحلول الناجعة لها و الدفاع عن حقوقهم.. و أشار حجيرة في معرض حديثه عن دور الحزب و هيئاته الموازية في تأطير المواطنين، إلى العمل على فتح عهد جديد لكفاءات متواصلة للمرأة بكل أنحاء المدينة التي تضم أزيد من 800 حي سكني.. و دعا حجيرة في آخر كلمته إلى فتح صفحة جديدة و وضع اليد في اليد بالتعاون و التآزر على الخير للساكنة و المدينة عامة، مشيرا أن حزب الاستقلال لازال قويا كما كان عليه منذ 80 سنة مضت و هو اليوم يتقوى بفضل تلاحم و تكاثف مناضلاته و مناضليه لأنه الحزب الوحيد الذي انبثق من الشعب و من الطبقة العاملة و المكافحة لأجل عزة هذا الوطن الحبيب.. و كانت نزهة رضى مسئولة منظمة المرأة الاستقلالية ترد على مداخلات و استفسارات الحاضرات و التي كانت تصب كلها في مطلب المساواة و الإنصاف و استمرارية التواصل و خلق خلايا للمرأة بمختلف أحياء المدينة..

واقع المرأة و العمل السياسي في أفق المناصفة
واقع المرأة و العمل السياسي في أفق المناصفة
واقع المرأة و العمل السياسي في أفق المناصفة
واقع المرأة و العمل السياسي في أفق المناصفة
واقع المرأة و العمل السياسي في أفق المناصفة
واقع المرأة و العمل السياسي في أفق المناصفة
واقع المرأة و العمل السياسي في أفق المناصفة
واقع المرأة و العمل السياسي في أفق المناصفة
2016-02-21 2016-02-21
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير