ألف شكر للأخ والزميل والصحافي المقتدر عبد الناصر بلبشير على هذه المبادرة الطيبة وعلى الكلمات الطيبة التي سردها في حقي. وهذا ليس بغريب عن شخص عهدت فيه الجدية في العمل والاحترام للزميل والوفاء للصديق.