عدة اسئلة تطرح في هذا الباب
اولا من سينظم مباراة الولج للوظيفة ؟
ألا تعتبر مباراة الولوج للوظيفة طعنا جزئيا في شهادة التأهيل التي يمنحها المركز ؟
هل سيقبل القطاع الخاص بالذين يرسبون في المباراة ؟ألا يمكن أن يعتبرهم غيرأكفاء وبالتالي يتعامل معهم بنظرة دونية قد تؤدي إلى استغلالهم استغلالا بشعا ؟
معلوم ان برامج التعاون الدولي لا تنتقي الأساتذة من بين حملة الشواهد مهما كانت درجتها بل من بين الموظفين الرسميين ذوي التجربة الطويلة فهل تستطيع حكزمتنا ان تفرض المعطلين على الخارج ؟