نداء وجدة: إعلان الأطراف المنظمة لمؤتمر ما قبل قمة المناخ

133919 مشاهدةآخر تحديث : الخميس 28 يوليو 2016 - 1:45 مساءً
2016 07 28
2016 07 28

تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية الداعية إلى الحفاظ على البيئة و بلوغ تنمية مستدامة وفق مقاربة تشاركية شمولية و مندمجة و مسؤولة و استباقية.

  • و تماشيا مع دستور 2011 للمملكة و خصوصا الفصل 31 منه و الذي ينص على ضرورة أن تعمل الدولة و المؤسسات العمومية و الجماعات الترابية على تعبئة كل الوسائل المتاحة، لتيسير أسباب استفادة المواطنات والمواطنين على قدم المساواة من مجموعة من الحقوق بما فيها الحق في الحصول على الماء و العيش في بيئة سليمة و التنمية المستدامة و كذا الفصل 71 الذي يخص القانون بالتشريع في مجموعة من الميادين، بما فيها القواعد المتعلقة بتدبير البيئة و حماية الموارد الطبيعية و التنمية المستدامة؛
  • و بناء على الفصلين 12 و 13 من الدستور الذي يكرس أدوار الجمعيات و المنظمات غير الحكومية في إطار الديموقراطية التشاركية و في إعداد و تفعيل و تقييم المشاريع لدى المؤسسات المنتخبة و السلطات العمومية في مجال السياسات العمومية.
  • ووعيا بما تطرحه التغيرات المناخية من إشكاليات و تحديات كبرى و من مخاطر حقيقية على البيئة، تعوق التنمية الاقتصادية و الاجتماعية.
  • و انطلاقا من الانخراط التام و الملتزم للمغرب في المحافظة على البيئة و الحد من التغيرات المناخية، منذ التوقيع على الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخيةعام 1992 و التصديق على بروتوكول كيوتو عام 2002، و إصدار نداء طنجة 2015 حول التغيرات المناخية و إطلاق تحالف تثمين النفايات بمبادرة مغربية، و كذا التوقيع على عدة اتفاقيات دولية أخرى تهم بشكل مباشر أو غير مباشر التغيرات المناخية.
  • و التزاما بمضامين الميثاق الوطني للبيئة و البرامج الوطنية ذات الصلة لا سيما البرنامج الوطني للطاقات المتجددة و النظيفة، الشمسية و الريحية، و البرنامج الوطني للتطهير السائل و البرنامج الوطني لتدبير النفايات المنزلية و الاستراتيجية الوطنية للنجاعة الطاقية و الخطة الوطنية لمكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري.
  • و تماشيا مع روح و أهداف الملتقيات و المنتديات الوطنية و الدولية التي تحتضنها بلادنا في مجالي حماية البيئة و الحد من التغيرات المناخية في أفق انعقاد الدورة الثانية و العشرين لقمة الأمم المتحدة لتغير المناخ كوب 22 بمراكش خلال الفترة الممتدة من 7 إلى 18 نونبر 2016.

وانطلاقا من خلاصات أشغال مؤتمر ما قبل قمة المناخ PRECOP 22OUJDA المنعقد يومي 23 – 24 يوليوز بمدينة وجدة، تعلن الأطراف المنظمة لمؤتمر ما قبل قمة المناخ PRECOP 22OUJDA ما يلي:

  • الحفاظ على المكتسبات وتدعيم إطار التشاور المتعدد الأطراف الذي ساهم في إغناء المقاربات المعتمدة خلال مرحلة إعداد PRECOP 22OUJDA والذي ميز أشغال مؤتمر ما قبل الكوب 22.
  • إنجاز دراسة معمقة حول :
  • وضعية البيئة بجهة الشرق
  • السياسات العمومية الجهوية في مجال البيئة
  • مبادرات المجتمع المدني في مجال المحافظة على البيئة
  • وضع خارطة طريق لرؤية استراتيجية واستشرافية و برنامج جهة الشرق في مجال البيئة
  • الاندماج و تقوية التشبيك الوطني للجهات والجماعات من أجل المشاركة بفعالية في قرارات قمة رؤساء الجماعات في الكوب 22.
  • وضع برامج لتقوية دور المجتمع المدني في مجال البيئة
  • تنظيم ملتقى جهوي كل سنة لتقييم و تقويم السياسات العمومية الجهوية في مجال البيئة.
  • تجنب الاستغلال المفرط للثروات الطبيعية و المجالية عند وضع المشاريع التنموية و مراعاة شروط الحفاظ على البيئة و الثروات الطبيعية بالجهة.
  • المساهمة في تنفيذ السياسات العمومية بالجهة فيما يتعلق بالتقليص من الانبعاثات الغازية و التكيف مع التغيرات المناخية و الانخراط في كل الأوراش الإصلاحية للبيئة التي تدخل في هذا الإطار.
وجدة البوابة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي وجدة البوابة