نحس الشغب يرافق الرياضة البيضاوية إلى شمال المغرب: لاعبو الوداد لكرة السلة يتهجمون على صاحب فندق “لابيرلا” بمدينة الحسيمة‎

83742 مشاهدة

نحس الشغب يرافق الرياضة البيضاوية إلى شمال المغرب:

لاعبو الوداد لكرة السلة يتهجمون على صاحب فندق “لابيرلا” La Perla بمدينة الحسيمة

استنكر صاحب فندق “لا بيرلا” Hotel La Perla  بمدينة الحسيمة الهجوم الذي تعرض له مساء الخميس المنصرم من قبل لاعبي فريق الوداد الرياضي لكرة السلة ببهو الفندق.

وأظهرت الكاميرا مرافق الفريق البيضاوي، وهو خارج من المصعد، يحمل أغراض اللاعبين بعد سحبها من  الغرف. وكان لاعبو الوداد قد اقتحموا بهو الفندق مباشرة بعد نهاية مباراتهم التي انهزموا فيها أمام شباب الريف الحسيمي، مطالبين صاحب الفندق بالسماح لهم بالاستحمام، الشيء الذي رفضه صاحب الفندق، باعتبار عملية حجزهم للفندق انتهت في الساعة الثانية عشرة من ظهر الخميس، وليس لديهم الحق في ذلك.

وكان صاحب الفندق قد منح أحد مستخدميه مبلغ 200 درهم، وأمره باصطحاب لاعبي الوداد إلى أقرب حمام، لتفادي المشاكل ، كما أنه هيأ “سندويتشات ” للاعبين من ماله الخاص، لتهييء ظروف مريحة لهم وهم في طريقهم إلى الدار البيضاء، وأفاد  أحد مصادر  وجدة البوابة بأن مدرب فريق الوداد الرياضي شحن اللاعبين حين

أمرهم بإبقاء أغراضهم داخل غرف الفندق، علما أن مسؤولي الوداد كانوا قد حجزوا للاعبين ليلة واحدة فقط بالفندق، على أساس أن يكون خروجهم في الثانية عشرة ظهرا من يوم الخميس، مضيفا أن صاحب الفندق رغم ذلك فقد سمح لهم بإبقاء أغراضهم إلى حدود الرابعة عصرا لاعتبارات رياضية

وأكد لنا ذات المصدر بان الهجوم الذي شنه لاعبو الوداد على الفندق كان عنيفا ولا يمت بأخلاقيات الرياضة بتاتا، إذ انهالوا على صاحب الفندق بعبارات السب والشتم أمام مرأى العديد من المواطنين، معممين شتمهم لينال من كرامة أهل الريف مع التشفي بما تتعرض له المنطقة من هزات أرضية طبيعة…

وقد توعد صاحب الفندق أنه سوف يراسل المكتب المسير لفريق الوداد الرياضي حول ما تعرض له من إهانة من قبل لاعبيه، الذين أعطوا صورة دنيئة عن الرياضة المغربية عامة والرياضية البيضاوية التي أصبحت حديث الجميع بخصوص ممارسة الشغب والعنف…

2016-03-29 2016-03-29
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير