نتائج الدورة السادسة للمهرجان المغاربي للفيلم: الشريط المغربي “عرق الشتا” يسرق الأضواء في مهرجان وجدة

93935 مشاهدة

توج فيلم “عرق الشتا” للمخرج السينمائي المغربي المقيم بالديار الأمريكية، حكيم بالعباس بالجائزة الكبرى للمهرجان المغاربي للفيلم بوجدة، بالإضافة لفوزه بجائزتي الإخراج و أحسن دور نسائي مناصبة الذي عاد للممثلة المغربية فاطمة الزهراء بناصر عن دورها المتميز في الشريط. وقد منحت لجنة التحكيم الرسمية التي ترأسها في هذه الدورة المفكر المغربي محمد نور الدين أفاية ليلة السبت 08 أبريل الجاري بمسرح محمد السادس بوجدة، جوائز المهرجان التي سيطر على جلها المغرب في صنفي الفيلم الطويل والقصير، حيث فاز في الدورة السادسة من المهرجان المغاربي للفيلم شريط ” تهلا مون أمور ” للمخرج التونسي مهدي حميلي بجائزة السيناريو، فيما عادت جائزة الإخراج لفيلم ”عرق الشتا ” لحكيم بالعباس المتوج في هذه النسخة بالجائزة الكبرى للمهرجان بالإضافة لجائزتين سالفة الذكر. وعادت جائزة أحسن دور رجالي في صنف الأفلام الطويلة للممثل الجزائري شرف أزرو عن دوره في شريط “نجم الجزائر” للمخرج رشيد بن حاج . كما فازت الممثلة المغربية المتألقة فاطمة الزهراء بناصر مناصفة مع الممثلة التونسية نجلاء بن عبد الله عن دورها في فيلم “تهلا مون أمور” لمهدي حميلي من تونس، فيما منحت لجنة التحكيم الرسمية تنويها بالشريط السينمائي “غدوة حي” للمخرج التونسي لطفي عاشور، هذا فيما يخص مسابقة الأفلام الطويلة . أما مسابقة الشريط السينمائي المغاربي القصير، عادت هده السنة و عكس كل التوقعات، للشريط المغربي “قلب مقدس” للتوأمين سمير وهشام حراك اللذان فازا أيضا بجائزة أحسن أفضل سيناريو وهما للتذكير من أبناء الجالية المغربية المقيمة بالخارج، فيما عادت جائزة الإخراج لفيلم “إيما” لهشام الركراكي، وفازت بجائزة أحسن دور نسائي الممثلة صورية بغدادي عن دورها المتميز في شريط ” سفر كلثوم” للمخرج الجزائري أنيس جعاد، كما فاز بجائزة أفضل دور رجالي الممثل المغربي عبد اللطيف شوقي عن دوره في شريط “إيما” لهشام الركراكي، كما نوهت لجنة التحكيم بالفكرة العميقة التي تضمنت الشريط السينمائي القصير الليبي “العشوائي” للمخرج أسامة رزق. وجاءت جائزة الجامعة الوطنية للأندية السينمائية بالمغرب ” جواسم ” متوازية مع لجنة التحكيم الرسمية التي منحت بدورها جائزة الإخراج للشريط القصير “إيما” للمخرج المتألق هشام الركراكي . وعرف حفل الاختتام على بساطته إبهار الحضور المغاربي و العربي و الإفريقي الوازن وكذا جمهور وجدة العاشق للسينما، تكريم الممثل المسرحي المغربي ابن و جدة البار المبدع محمد بوبقرات، الذي أجهش بالبكاء وهو يكرم على خشبة مسرح محمد السادس بوجدة حيث امتزجت فرحت التكريم و ألم النسيان والمرض، كما كرمت بالمناسبة روح الناقد السينمائي المصري الكبير سمير فريد الذي وافته المنية بأرض الكنانة تزامنا وانطلاق المهرجان المغاربي بوجدة، وهي التفاتة طيبة من إدارة المهرجان، كما منحت الجمعية العمانية للسينما خنجر عماني تقليدي على هامش توقيع الاتفاقية المبرمة مع هذه الأخيرة لفائدة إدارة المهرجان في شخص مديرها خالد سلي. وبذلك، شكلت الطبعة السادسة للمهرجان المغاربي للفيلم منعطفا مهما على درب التميز والعطاء و الاستمرارية، انطلاقا من مرحلة الاعتراف إلى مرحلة مبدأ المأسسة الذي اشتغل على ترسيخه طاقم يعي جيدا معنى الثقافة السينمائية كرافعة للتنمية وبذلك ستكون الطريق مستقبلا معبدة في وجه مسار طويل وتحديات أخرى أكبر.

إدارة المهرجان المغاربي للفيلم بوجدة

ع. بلبشير

2017-04-15 2017-04-15
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير