مسكين حال المولودية الوجدية فريق عريق أسسه شرفاء وأشرف على تسييره عرفاء بشؤون الكرة …. واليوم يسقط في يد أثيمة ، بعيدة كل البعد عن الكرة وعن التسيير… كان لحمامي ومكنها لبنسارية وكأن هذا الفريق ينتقل بالوراثة…. ربما لحمامي كانت له على الرغم من الجوانب السلبية كانت له إيجابيات كثيرة على الفريق ولعل اللاعبين الذين عاصروه يعرفون هذا جيدا .وهو لاعب قديم في الدرجة الثانية مع جمعية أمل موظفي وجدة ASFO أما بنسارية متى لعب الكرة؟ من لحمارة لطيارة (من لمريجة إلى وجدة)إلى تدبير شأن فريق في كرة القدم. والمشكل الأكبر هو أنه يعرف قدره فلماذا لازال متشبثا برئاسة الفريق الجواب هو أنه يريد بناء فندقا أو فندقين مما يستولي عليه من أموال من الفريق كالشيك الأخير والتعاقدات مع اللاعبين وتحويل الكثير من مستحقات اللاعبين إلى الحساب الخاص و.. و..و..وهذا النوع من التسيير سيرمي بالفريق إلى ما لا يحمد عقباه