مناورات رئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي زوما في مزبلة التاريخ

313917 مشاهدةآخر تحديث : الأربعاء 25 يناير 2017 - 1:09 مساءً
2017 01 25
2017 01 25
محمد علي مبارك

خلال الجلسة الافتتاحية لاجتماعات الممثلين الدائمين للاتحاد الأفريقي، وهي جلسة تحضيرية للقمة الأفريقية الـ28 التي ستنعقد باديس ابابا يومي 30 و 31 يناير الجاري ، قالت زوما إن تلك القمة ستكون الأخيرة التي تشارك فيها بصفتها رئيسة للمفوضية ، وأكدت أنها ستغادر منصبها الذي شغلته لمدة 5 سنوات.و حاولت طيلة المدة التي قضتها على رأس المفوضية ان توظف الاتحاد الافريقي لخدمة السياسة الخارجية لدولة جنوب إفريقيا، والاطروحة الجزائرية بخصوص ملف الصحراء المغربية ، فعوض ان تبقى محايدة طبق ما يمليه القانون ظلت زوما تناور في جميع الاتجاهات لتعطيل التحاق المغرب بالاتحاد الإفريقي بل وعاكست ما ينص عليه القانون الذي يقول في المادة 29 بأن أي دولة إفريقية تريد الالتحاق يوزع طلبها مباشرة على الأعضاء.وما ظليرهق زوما والجزائر على حد سواء هو أن القانون ينص أيضا على أن الانضمام يتم أوتوماتيكيا بمجرد موافقة نصف المنتمين. و تفيد بعض المصادر الخاصة ان المغرب بالرغم من توصله بردود اكثر من 43 دولة، تعرب عن دعمها انضمام المغرب لمؤسسات الاتحاد الافريقي، وذلك بعد ان استوفى الاجراءات القانونية المطلوبة في هذا الاطار. فان “زوما” المدفوعة من طرف بعض الدول الأعضاء وخاصة الجزائر تسعى جاهدة الى عرقلة الاعلان الرسمي عن افتكاك المقعد الافريقي، من خلال المطالبة بإحداث لجنة سياسية لدراسة طلب المغرب، و النظر في مدى ملائمة سياسته الخارجية لمبادئ واهداف الاتحاد الإفريقي. بل وحسب اخر المعطيات فزوما ” الشمطاء”و نظرا لما اقترفته من فظائع فصل شمال إفريقيا عن جنوبه، ومواجهتها لفشل دريع في تدبير المشاكل الإفريقية المطروحة.لا زالت تسبح في الماء العكروهذه المرة ابتدعت خطة جديدة تروم تأجيل البث في طلبه رسميا الى الدورة القادمة للاتحاد، وذلك بدعوى الاستمرار في الدراسة القانونية للملف المغربي قبل احالته للتصويت، وتروم الدراسة القانونية – النزول عند رغبة الجزائر – التي تؤكد ان المغرب يجب ان يقدم طلب انضمام جديد، وليس طلب للعودة للاتحاد، مع التأكيد انه لاتنازل عن الاعتراف بجميع دول الاتحاد، بما فيها عضوية جبهة المرتزقة، و رغم كل المناورات الفاشلة للعجوز زوما ، فان المغرب في موقف قوي في ظل تشبث أغلبية أعضاء الاتحاد بعودته. علما ان مشاركة المغرب في القمة المرتقبة بأديس أبابا في 28 من يناير ستكون بصفة عضو كامل العضوية ، كما ان النتائج التي ستتمخض عن هذه القمة ستكون حاسمة في تحديد موازين القوة بين المغرب والجزائر، خاصة وأن هذه الأخيرة متخوفة من أن تنعكس الاختراقات الدبلوماسية التي قام بها المغرب مؤخرا بشرق إفريقيا على تسريع استعادة المغرب لمقعده داخل الاتحاد الإفريقي وفرض قوته.وبالطبع، فعودة المغرب لن تكون غاية في حد ذاتها في ظل حتمية هذه العودة، بل ستكون فصلا جديدا من الصراع بين الدولتين الشقيقتين؛ الأولى تتطلع إلى الحفاظ على وحدتها الترابية والانخراط في بناء مستقبل واعد قوامه التنمية المستدامة للقارة الإفريقية باعتباره كشريك قوي لمجموعة من الدول الافريقية ، والثانية تناور من أجل فرض كيان وهمي وتشجيع الحركات الانفصالية، مما يحول أمام تطور إفريقيا واندماجها في محيطها لإقليمي والدولي. يذكر ان وزارة الخارجية المغربية سبق وان اصدرت بيان شديد اللهجة ، تستنكر فيه ما اعتبرته “مناورات” متواصلة للمسؤولة نفسها، باعتبارها رئيسة مفوضية الاتحاد الإفريقي، متهة إياها صراحة وبشكل مباشر بكونها “تسعى إلى عرقلة عودة المملكة إلى الاتحاد الإفريقي” من خلال “افتعال” شرط لا أساس له، لا في مواثيق ولا في ممارسات منظمة الاتحاد الإفريقي. محمد علي مبارك

وجدة البوابة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي وجدة البوابة