مكتب مجلس جهة الشرق يطلق بوابته الالكترونية

78841 مشاهدة

مكتب مجلس جهة الشرق يطلق بوابته الالكترونية

في إطار استراتيجيته التواصلية مع ساكنة جهة الشرق خاصة ومع العالم بشكل أوسع، أطلق مجلس جهة الشرق، يوم الاثنين 18 أبريل 2016، بوابته الالكترونية www.lecro.ma   باللغتين العربية والفرنسية وستليهما لاحقا النسخة الإنجليزية.

وتهدف هذه المنصة الإعلامية لمجلس جهة الشرق إلى التعريف بمكونات المجلس من رئاسة وأعضاء المكتب المسير وباقي أعضاء المجلس وبالاستراتيجيات والقطاعات التنموية لمجلس جهة الشرق وانشطته، فضلا عن تقديم الأخبار في الوقت المناسب من أجل تطوير تواصل مجلس الجهة مع محيطه وشركائه وكافة المواطنين. كما سيتم إدماج محرك بحث جديد بالبوابة من أجل ضمان ولوجية  أفضل للمعلومة.

وتندرج هذه المبادرة في إطار تعزيز روابط التواصل بين مكونات المجلس من جهة وبين المجلس ومحيطه الخارجي من جهة ثانية، ضمانا لربح الوقت سواء على مستوى نشر المعلومة وتسويق الجهة بما يليق ومؤهلاتها التنموية، أو على مستوى التواصل مع مختلف المؤسسات والفاعلين جهويا، وطنيا ودوليا.

إن إيمان مكتب مجلس جهة الشرق بأهمية التواصل في تنزيل مضامين الجهوية الموسعة، كان المحرك الحقيقي لأعضاء المكتب من أجل تبني استراتيجية واضحة المعالم ترتكز على الانفتاح على وسائل الاتصال الحديثة والاعتماد على التقنيات الرقمية وتحديث خلية التواصل التابعة لمجلس الجهة وتقويتها بالمؤهلات البشرية والتقنية.

ولا يفوت مكتب مجلس جهة الشرق وهو يزف هذا الإنجاز أن يستحضر ويثمن روح التعاون الذي يربط مجلس الجهة بكافة المنابر الإعلامية الجهوية والوطنية والمواقع الإلكترونية التي لا تذخر جهدا في نشر أنشطة وأخبار المجلس وهي روح ستتقوى أكثر وتتعزز بهذه البوابة الالكترونية.

أملنا في مجلس جهة الشرق، أن نفلح في جعل هذه البوابة أرضية مشتركة مع كافة المهتمين بالقضايا التنموية الجهوية والفاعلين في مختلف المجالات، فضلا عن توقنا للرفع من شأن هذه المنصة لتكون ملجأ للباحثين والأكاديميين، لما نراهن عليه من تضمينها بمختلف الدراسات والأبحاث ذات الصلة بالجهة ومؤهلاتها ومميزاتها.

2017-04-12
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير