مطالب شعبية بإقالة الشوباني حفاظا على ميزانيات المجالس المنتخبة من التبذير بعد فضيحة ”السيارات”

80140 مشاهدة

إنتقل رواد مواقع التواصل الإجتماعي الفايسبوك من نقاش السيارات السبعة التي إقتناها مجلس جهة درعة تافيلالت، إلى مطالب بإقالة الوزير المقال الشوباني من منصبه، حفاظا لماء الوجه. وإنتشرت “تدوينات” بشكل واسع على مواقع التواصل الإجتماعي، تطالب الشوباني بالرحيل، خاصة على الجدار الأزرق الفايسبوك، حيث ظهرت فيديوهات وصور، لرئيس مجلس جهة درعة تافيلالت مممتطيا سيارة توارك في مقابل سكان يمتطون دواب في مناطق وعرة تفتقر لأبسط شروط الحياة. وأنشأ شباب ينتمون للجهة، صفحات خاصة بفضيحة سيارات”التوارك”، طالبوا فيها الشوباني بشكل مباشر بالرحيل إما عن طريق تقديم إستقالته من مجلس الجهة حفاظا لماء وجهه، أو إقالته حفاظا على المال العام, حيث سيشجع قراره المسؤولين المنتخبين بالمغرب، إلى تبذير ميزانيات مجالسها في شراء السيارات، وتجهيز الإقامات. وفي ذات السياق، لم يسلم الشوباني حتى من إنتقادات قياديين من حزب العدالة والتنمية، آخرها لمحمد يتيم الذي كتب تدوينة على الفايسبوك، لخصت موقفه من زميله بالقول”الشوباني أخطأ التقدير بشراء سيارات “الكاط كاط”، لتطلق التغريدة العنان لحملة من الإنتقادات. من جهة أخرى، خرجت تدوينة على إحدى الصفحات الرسمية المحسوبة على الكتائب الإلكترونية لرئيس الحكومة، تحت إسم “متعاطفون مع حزب العدالة والتنمية”، جاء فيها على لسان بن كيران إنه قال “لا أفهم في أنواع السيارات وأثمنتها ولكن يبدو أن الشوباني اقتنى سيارات غالية الثمن لمجلس الجهة .. كان بامكانه اقتناء سيارات جيدة تلائم تضاريس المنطقة دون ذلك النوع”.

2016-06-27 2016-06-27
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير