مسيرة أساتذة الخصاص بتندرارة مشيا على الأقدام في اتجاه ولاية الجهة الشرقية

143121 مشاهدة
2017 03 14
2017 03 14
الطیب الشكري

بعد أعوان الحراسة و النظافة و بعد فض اعتصامھم بالقوة من طرف السلطة المحلیة بقیادة تندرارة و في خطوة تصعیدیة قام اثنان من أساتذة سد الخصاص و معھم أحد المحتجین ممن تم اقصائھم للعمل بشركة صاندي انرجي بسبب المحسوبیة التي طالت عملیة التسجیل بحسب تصریحات المحتج نفسھ و المعتصمین منذ 20 یوما أمام مقر قیادة تندرارة بالتوجھ نحو مدینة وجدة في مسیرة مشیا على الأقدام انطلقت یوم الاثنین َ13 مارس الجاري عبر الطریق الوطنیة رقم 17 الرابطة بین مدینتي وجدة و فجیج على الرغم من رداءة الأحوال الجویة و انخفاض في درجة الحرارة التي عرفتھا مناطق النجود العلیا بدایة ھذا الأسبوع و التي زادت من معاناة المحتجین قبل أن یتوقفوا اضطراریا عن استكمال مسیرتھم على بعد 18 كیلومتر من مدخل مدینة عین بني مطھر بعد اصابة أحد المحتجین بتشنجات على مستوى الرجل الیسرى استدعت نقلھ الى المركز الصحي بعین بني مطھر و التي وصلھا المحتجین الثلاثة حوالي الواحدة من زوال یوم الثلاثاء 14مارس الحالي حیث قدمت لھ الاسعافات الأولیة ، و في تصریح خص بھ الجریدة أفاد ع / ف كاتب الفرع المحلي تندرارة ـ معتركة للجمعیة الوطنیة لحملة الشھادات المعطلین بالمغرب أن عمل أستاذة سد الخصاص جاء بناءا على اتفاق شفوي بین مكتب الجمعیة و رئیس الجماعة القرویة معتركة تم بموجبھ انتشار أربعة أعضاء من الجمعیة بعدد من الفرعیات المدرسیة التابعة ترابیا لجماعة معتركة على أن یتم تأدیة مستحقاتھم المالیة من طرف المجلس الاقلیمي مع وعد من طرف النائب الاقلیمي لوزارة التربیة الوطنیة بإدماجھم في برنامج التعاقد الذي أطلقتھ الوزارة الوصیة ، لكن و بعد مرور خمسة أشھر على عملھم الذي انطلق مع الموسم الدراسي الحالي فوجأ الجمیع بتوقیفھم و استبدالھم بأساتذة متعاقدین من خارج الجماعة و دون أن تتم تسویة وضعیتھم المالیة عن الشھور التي اشتغلوا فیھا الأمر الذي دفعھم الى الاعتصام أمام مقر قیادة تندرارة لما یزید عن عشرین یوما تخللتھ اضرابات عن الطعام من أجل اسماع صوتھم و توصیل معاناتھم الى الجھات المسؤولة قصد تحمل مسؤولیتھا كاملة في انصاف ھذه الشریحة من أبناءتندرارة التي تعاني في صمت و أمام انسداد قنوات الحوار معھم بسبب سیاسة الأذن الصماء التي تنھجھا السلطة المحلیة بقیادة تندرارة لم یتبق للمعتصمین من شيء سوى الإقدام على ھذه الخطوة النضالیة التصعیدیة في مسیرة مشیا على الأقدام من أجل ملاقاة والي الجھة الشرقیة علھم یجدون من ینصت الیھم و ینصفھم من حیف كانوا أول ضحایاه .

اقرأ أيضا...
وجدة البوابة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.