مخاطر ناجمة عن الحدود الجغرافية المشتركة بين المغرب والجزائر: ضبط 317000 من أقراص الهلوسة وتفكيك خلايا إرهابية

163672 مشاهدةآخر تحديث : الإثنين 6 يونيو 2016 - 10:46 مساءً
2016 05 29
2016 06 06

وجدة: محمد بلبشير – عبد الناصر بلبشير

ذكر السيد مصطفى العدلي والي أمن وجدة في كلمته التي ألقاها بمناسبة الذكرى الستين لتأسيس الأمن الوطني أنه و في إطار مواجهة المخاطر الأمنية و الناتجة عن انفتاح مدينة وجدة و جهة الشرق عامة على واجهات حدودية، و وعيا بالمخاطر الناجمة عن الحدود الجغرافية المشتركة خصوصا بين المغرب و الجزائر، و التي ساهمت بشكل كبير في ظهور و تنامي أنشطة التهريب عبر الحدود بين البلدين، خاصة الأقراص المهلوسة التي تسعى من خلالها الجارة الجزائر إلى إفساد الشباب بإغراق السوق المحلية و الوطنية بهذه المؤثرات العقلية.. و أشار والي الأمن أن خطورة ترويج هذه السموم بين صفوف الشباب المغربي، و العمل على محاربتها أصبح هدفا استراتيجيا للمديرية العامة للأمن الوطني، و أكد أنه لا يسمح إطلاقا بجعل حدودنا الشرقية مسرحا للجريمة المنظمة و بوابة لتمرير الممنوعات (أسلحة، مخدرات، ….)، و ترك المتعاطين لهذه الأنشطة المحظورة في منأى عن المتابعة و العقاب، أيا كانت أساليبهم و وضعياتهم الاجتماعية.. و في إطار التصدي لهذه الآفة فقد رصدت المصالح الأمنية تهريب كميات هائلة من الأقراص المهلوسة انطلاقا من الجزائر خاصة صنف “ريفوتريل” حيث ظهرت شبكات متخصصة في جلب هذا النوع من المخدرات و ترويجها بالمغرب، مما يؤشر على وجود مختبرات سرية متخصصة في إنتاج بعض الأصناف من هذه المؤثرات، و يشكل تحديا جديدا لعمل مصالح الأمن و السلطات المغربية في التصدي لآفة تهريب المؤثرات العقلية و ما ينجم عنه من آثار وخيمة على الأمن و النظام العام و كذا على الصحة النفسية و العقلية للشباب.. و لمواجهة هذه المخاطر الأمنية، بادرت مصالح الأمن الوطني إلى تقوية قدرات الاكتشاف و المراقبة على مستوى الحدود، و ذلك بالاعتماد على الوسائل التقنية و التكنولوجية في الموانئ و المطارات و تقوية العمل الاستعلامي و تبادل المعلومات مما يساهم في إفشال عدة محاولات لتهريب المخدرات و الأقراص المهلوسة، و في هذا السياق قامت المصالح الأمنية التابعة لولاية أمن وجدة بعمليتين نوعيتين بناء على معلومات وفرتها المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني و التي تكللتا خلال العشرة أيام الأولى من ماي 2016 بحجز حوالي 250.000 قرص مهلوس من نوع “اكستازي” الفتاك، و حوالي 67.000 قرص منذ بداية السنة الجارية بمدينة الناظور. إلى ذلك تمكنت المصالح الأمنية بتنسيق مع مديرية مراقبة التراب الوطني من تفكيك العديد من الشبكات الإجرامية بالجهة الشرقية متخصصة في سرقة السيارات، تنظيم الهجرة الغير الشرعية، الاتجار في المخدرات، السرقات المشددة، كان آخرها تفكيك عصابة إجرامية متخصصة في تزييف و تزوير العملة الوطنية تنشط بمدينة بركان متكونة من 03 أشخاص، حيث تم حجز 250 ورقة مالية مزورة من فئة 200 درهم تحمل نفس الرقم التسلسلي، و كذا الأدوات و الوسائل المستعملة في ذلك من أختام و آلات النسخ و حاسوب.. كما تم تفكيك مجموعة من الخلايا الإرهابية التي تهدف إلى زعزعة استقرار الوطن و استهداف أمن المواطنين بالتسلل عبر الشريط الحدودي حاملة مشروعا تخريبيا، كتلك التي ضبط أحد أفرادها يوم 02/05/2016 بمدينة السعيدية و هو يحاول اجتياز الحدود الشرقية للمملكة خلسة، و 06 آخرين ضبطوا بمدينة وجدة و هو يحاولون الالتحاق بتنظيمات إرهابية ببؤر التوتر أو عادوا من تلك الأماكن للشروع في تنفيذ مشاريع تخريبية.

وجدة البوابة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي وجدة البوابة