محطة الفضاء الدولية في سماء المملكة المغربية

127271 مشاهدةآخر تحديث : الأحد 8 نوفمبر 2015 - 1:40 صباحًا
2015 11 08
2015 11 08
محطة الفضاء الدولية في سماء المملكة المغربية
محطة الفضاء الدولية في سماء المملكة المغربية

محطة الفضاء الدولية في سماء المملكة المغربية

بالأمس, ظهرت محطة الفضاء الدولية “International Space Station” والمسماة اختصارا “ISS” في سماء المملكة المغربية حيث شوهدت في سماء أغلب المدن المغربية بوضوح, كأنها نجم يتحرك في السماء في غاية البريق واللمعان.

وكانت المحطة الدولية قد دخلت من الاتجاه الجنوبي الغربي للمملكة على تمام الساعة 17:53 مساء الأمس وذهبت لتختفي في الاتجاه الشمالي الشرقي, واستغرق زمن مرورها حوالي 6 دقائق وهي مدة طويلة نسبيا إذا ما عرفنا أن سرعة المحطة تفوق 27700 كيلومتر في الساعة (17500 ميل في الساعة) على مدار يتراوح بعده عن كوكبنا بين 330 كم و435 كم.

يذكر أن محطة الفضاء الدولية (ISS) هي مشروع مشترك بين عدد من وكالات الفضاء: NASA (الولايات المتحدة الأميركية), Roscomos (روسيا), JAXA (اليابان), ESA (أوروبا) CSA (كندا) بدأ إنشاؤها في أواخر عام 1998م ولم تستقبل أول زوارها حتى نونبر 2000، وهم قائد عسكري أميركي واثنين من رواد الفضاء الروس ومنذ ذلك الحين بقيت المحطة الفضائية مأهولة بسكان أرضيين, وقد بلغ عدد زائري المحطة منذ إنشائها قبل 15عاماً 215 زائر ويمكنها استيعاب ستة أشخاص في وقت واحد.

وتعتبر المحطة الفضائية الدولية مشروعا علميا عالميا أطلق بهدف توفير مختبر ومرصد يمكن أن يستخدم كنقطة انطلاق للبعثات المستقبلية نحو القمر وكواكب المجموعة الشمسية وغيرها من الكويكبات والأجسام الفضائية,حيث بلغت تكلفتها 150 مليار يورو,ويصل حجمها بما يعادل ملعب كرة قدم, ,ويبلغ وزنها حوالي نصف مليون كيلوغرام, أما طولها فهو 109 متر, وتحتوي المحطة على 14 وحدة للسكن موزعة داخل حجم إجمالي من 935 متر مكعب يمكن العيش فيه داخل الفضاء، أي ما يعادل مرة ونصف المرة حجم طائرة بوينغ 747 ,وحوالي 8 أميال من الأسلاك تتحكم في النظام الكهربائي و 52 جهاز كمبيوتر مسئولين عن النظام في المحطة الفضائية الدولية و تستمد طاقتها التي تبلغ تقريبا 80 كيلووات من فدان من الألواح الشمسية 

 وتكمل المحطة الدولية دورة واحدة حول الأرض كل 90 دقيقة, لتكمل 15,7 دورة حول الأرض يوميا ومن المفارقات التي يشهدها طاقم المحطة الفضائية شروق وغروب الشمس 16 مرة خلال اليوم الواحد، لذا ومنعا للتشويش فقد حددوا الوقت الوسطي جرينتش ليكون هو المعتمد على متن المحطة الدولية، وعندما تغرب الشمس في لندن تغلق نوافذ المحطة آليا لإعطاء الرواد شعورا بالليل ليناموا، ومن ثم يستيقظون في السابعة صباحا ليعملوا عشر ساعات يوميا.

وجدة البوابة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي وجدة البوابة