مجلس جهة الشرق يعقد اجتماعا مع فعاليات النسيج التعاوني العامل في ميدان تربية النحل والأعشاب الطبية وزيت الزيتون وصناعة الحلويات

323809 مشاهدة
2017 01 10
2017 01 10

في إطار منهجية التواصل التي اعتمدها مجلس جهة الشرق مع مختلف فعاليات النسيج التعاوني،التأمت مجموعة من الفعاليات التعاونية يوم الخامس من يناير الجاري، وذلك بمقر مجلس الجهة لتدارس سبل دعم هذه الفعاليات التي تشتغل في تربية النحل زيت الزيتون الاعشاب الطبية وصناعة الحلويات والكسكس وذلك تحت اشراف الأساتذة الطيب المصباحي نائب رئيس مجلس الجهة وعادل راشدي وأولاد الحاج محمد. وقد أوضح الأستاذالطيب المصباحي الغاية من عقد هذا الاجتماع مؤكدا على أن مجلس جهة الشرق يسعى إلى دعم التعاونيات طبقا لروح الملتمسات المنبثقة عن المناظرة المتعلقة بالاقتصاد التضامني والاجتماعي السنة الماضية في مختلف المجالات وتحديدا على المستوى التكوين والتأطير والمواكبة والمرافقة. كما أكد على ضرورة التزام التعاونيات بالمقتضيات القانونية المتعلقة بسلامة المنتوجات التعاونية وضرورة خضوعها للشروط الصحية طبقا للقوانين الجاري بها العمل في هذا الميدان وخاصة القانون 07-28 المتعلق بالسلامة الصحية. وتستهدف هذه المقاربة، يقول الاستاذ الطيب المصباحي، تحسين منظومة الانتاج للتعاونيات وتطوير آلياتها بما يتماشى مع طبيعة متطلبات السوق المحلي الوطني والدولي وبما يتلاءم كذلك مع مستلزمات الجودة والتنافسية، انطلاقا من بداية عملية الانتاج ومرورا بمرحلة التعليب وصولا إلى محطةالتسويق والتصدير. ومن جانب آخر، ركزت جل مداخلات مسؤولي المنظومة التعاونيةعلى مسألة التكوين في مجال تدبير التعاونيات والاحاطة بالقوانين المتعلقة بإدارتها وحسن تسييرها وضرورة العمل على خلق شبكة جهوية ووطنية لإبراز جودةمنتوج الجهة الشرقية في المجالات المتحدث عنها. وفي هذا الإطار، أوصت الفعاليات التعاونية بالعمل على بلورة هذا البرنامج المرحلي على أرض الواقع أملافي تأهيل أدوات الانتاج ودعمها ماديا ومعنويا بما في ذلك المطالبة بضرورة انخراط الإدارة المحلية لتسهيل المساطر والإجراءات المتعلقة بتسليم التعاونيات شهادات السلامة الصحية المتعلقة بها.

اقرأ أيضا...
وجدة البوابة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.