كلمة السيد والي جهة الشرق بمناسبة تعيين السيد والي أمن وجدة الجديد‎

33049 مشاهدةآخر تحديث : السبت 2 أبريل 2016 - 8:41 صباحًا
2016 04 02
2016 04 02
كلمة السيد والي جهة الشرق بمناسبة تعيين السيد والي أمن وجدة الجديد‎
كلمة السيد والي جهة الشرق بمناسبة تعيين السيد والي أمن وجدة الجديد‎

كلمة السيد محمد مهيدية والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنكاد

بمناسبة تعيين السيد مصطفى عدلي والي أمن وجدة الجديد

في كلمته الإفتتاحية رحب  السيد محمد مهيدية والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنكاد بممثلي المديرية  العامة للأمن الوطني في شخص كل من السيد محمد دخيسي مدير الشرطة القضائية بالإدارة العامة للأمن الوطني و بالسيد المفتش العام عبدالله بنمصور، مؤكدا من جانبه على أهمية هذا التعيين الذي يأتي في  إطار تفعيل الإستراتنيجية الجديدة للمديرية العامة للامن الوطني، في افق تحديث هياكلها مع تحقيق السرعة في الولوج للمعلومة و التدخل لحماية امن المواطنين، كل ذلك في إطار ارساء مقاربة تأهيل العنصر البشري، لمواجهة مظاهر شغب الملاعب و الجريمة الإلكترونية.

و شدد مهيدية على أهمية جهاز الأمن مبرزا انخراط المغرب الجدي و الفعال في ضمان استقرار بعض دول العالم، مستدلا بمضامين  الرسالة الملكية السامية الموجهة لمؤتمر محاربة الارهاب بنيويورك، مع الدعوة الى نشر قيم التعايش و التسامح.

و لم يفت الوالي مهيدية  التأكيد على اهمية عنصر الاستباق لمواجهة التطرف و التشيع، لاعتبار ان المغرب اصبح نموذج يقتدى به في مواجهة الارهاب و تفكيك خلايا تهديداته.

الوالي مهيدية الذي عبر عن حبه الشديد لوجدة اكد على اهمية موقعها الاستراتيجي داعيا كل الاجهزة على مواصلة مجهوداتها لمحاربة مظاهر الهجرة السرية و الاتجار الدولي في المخدرات، مع حرص جميع المتدخلين على صياغة مخططات اجتماعية تناسب الموارد الطبيعية لجهة الشرق.

و في الاخير دعا الوالي مهيدية  والي الامن الجديد إلى تنزيل مقاربة امنية تشاركية مع دعم الاحساس بالأمن لدى المواطن و إرساء ثقة متبادلة بينه و بين جهاز الأمن، كما هنئ المدير الجهوي الجديد لإدارة حماية التراب الوطني على الثقة التي وضعت فيه و التي تكللت بعدة تدخلات ناجحة منذ إستلام مهامه .

بعد ذلك أعطيت الكلمة للسيد المفتش العام لإدارة الأمن الوطني عبد الله بنمنصور الذي اكد على الحركة الانتقالية التي نحن بصددها تروم القطع مع السلوكات الماضية عن طريق الاهتمام بالموارد البشرية على اساس الحكامة الجيدة و تطوير الكفاءات و التكوين المستمر  للحفاظ على امن رعايا جلالة الملك و احترام مبادئ حقوق الانسان، لتحقيق الجودة في الخدمة عن طريق اعتماد التواصل و الانفتاح.

هذا و أشار  بنمنصور إلى  اهمية خلق شرطة النجدة و التي سيتم تعميمها على باقي جهات المملكة من اجل ضمان مردودية افضل مبرزا اهمية تحسين الولوجية داخل مراكز الشرطة ، مع تعميم هذه الاخيرة لتقريب الامن من المواطن، مبرزا اهمية انفتاح جهاز الامن على بعض المؤسسات الدستورية كهيئة محاربة الرشوة.

و لم يفوت السيد بنمنصور  الفرصة للتأكيد على حرص المديرية العامة للأمن الوطني على تحقيق نتائج افضل على مستوى الوضع الاجتماعي لرجال الامن و اسرهم.

محمد دخيسي مدير مديرية الشرطة  القضائية بالمديرية العامة للأمن الوطني أكد في كلمته المقتضبة على توجيه الخطاب لوالي  الأمن المنصب بشكل مباشر حيث اعتبر انه ملزم بتطبيق القانون و عليه أن  يمتلك الجرأة لفعل ذلك، مع الانفتاح على هيئات المجتمع المدني و الوداديات و الاستماع للمواطن ونهج  سياسة القرب و الاستماع الى المسؤولين الجهويين و الاقليميين داعيا  السيد مصطفى عدلي الى التنقل الى كل مناطق ولاية امن جهة الشرق و اقاليمها و عمالاتها، كما رهن نجاحه بتنسيقه مع كل الفاعلين.

من جانب اخر اعتبر دخيسي تعليمات المدير العام للامن الوطني للوالي المنصب ترتكز على مدى قصير لا يتجاوز ستة أشهر لتحقيق اهداف مسطرة.

 ‎وفي ما يلي النص الكامل لكلمة السيد محمد مهيدية والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنكاد بمناسبة تنصيب السيد مصطفى عدلي واليا جديدا بولاية أمن وجدة:

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين

  • السيد المفتش العام للمديرية العامة للأمن الوطني.

  • السيد مدير الشرطة القضائية بالإدارة العامة للأمن الوطني.

  • السيد الكولونيل ماجور قائد الحامية العسكرية.

  • السيد وكيل الملك

  • السادة القضاة ممثلي الهيئات القضائية.

  • السادة رؤساء المصالح الأمنية .

  • السيد رئيس المجلس العلمي المحلي

  • السادة رؤساء المجالس المنتخبة   

  • السادة البرلمانيون

  • السادة رؤساء المصالح الخارجية

  • السادة ممثلو الهيئات السياسية و النقابية و المجتمع المدني 

  • السادة ممثلو الصحافة

  • حضرات السيدات والسادة

  أود في البداية أن أرحب باسمكم جميعا بالسيد عبد الله بنمنصور و السيد  محمد دخيسي ممثلي المدير العام للأمن الوطني في مراسيم تنصيب والي أمن وجدة الجديد السيد مصطفى عدلي خلفا للسيد عبد الباسط محتات.

. حضرات السيدات والسادة

     يأتي هذه التعيين في إطار تفعيل الإستراتيجية الجديدة التي تـنهــجــها الإدارة العامة للأمن الوطني من أجل تحديث الجهاز الأمني على أساس الكفاءة والمسؤولية و ضبط المعلومة مع سرعة التدخل.

    إن هذه الإستراتيجية تـــنــبــني أساسا على مقاربتـين متكاملتـين ، حيث ترتكز الأولى على وضع آلية استباقية ضد الجرائم التي تهدد أمن المواطنين وممتلكاتهم وكذا مؤسسات الدولة ،

   و تهدف الثانية إلى تأهيل الرأس المال البشري وتعزيزه بالوسائل اللوجستيكية والتكنولوجية و إعادة انتشار العناصر الأمنية لجعلها تتكيف بشكل استباقي للتصدي للمخالفات والأشكال الجديدة للجريمة من قبيل الجرائم الألكترونية وشغب الملاعب .

إن الغاية من هذه الاستراتجية هو تحقيق الأمن النفسي والجسدي للأفراد والمجتمع، وذلك في ظل سيادة الحق والقانون و ترسيخ المفهوم الجديد للحكامة الأمنية.

حضرات السيدات والسادة

     لقد انخرط المغرب في كافة الجهود الدولية الرامية إلى توطيد الأمن والاستقرار عبر العالم ، ونستحضر في هذا السياق ما ورد في الرسالةَ الملكيةَ الساميةَ التي وجهها صاحبُ الجلالة الملكُ محمدٌ السادسُ نصرهُ الله وأيدهُ إلى قمة مكافحة الإرهاب والتطرف المنعقدة في نيويورك بتاريخ 29 شتنبر 2015 والتي يدعو فيها جلالة الملك -حفظه الله-  إلى” بلورة استراتيجية مندمجة، تشمل أيضا النهوض بالجانب الاجتماعي والتنموي، إضافة إلى الدور الهام للبعد التربوي والديني، في نشر ثقافة التسامح والاعتدال.”

    وانطلاقا من هذه الرؤية الملكية السامية والمندمجة للأمن ، وجب التنويه بالتجربة المغربية الرائدة و الإستباقية في مجال مكافحة الإرهاب و التطرف والحرص على وحدة المذهب الديني بالتصدي لمحاولات نشر الــتــشـيع داخل المجتمع.

إن المقاربة الأمنية المغربية خلال العقد الأخير تعد نموذجا مــتــفــردا في مواجهة الإرهاب والتطرف، و لا غرابة أن يصبح هذا النموذج محط اهتمام دول ومؤسسات إقليمية ودولية بالنظر إلى فعاليته ورؤيته الإستباقية في التعاطي مع التهديدات الإرهابية.

حضرات السيدات والسادة

   لا يَخفى عليكم الموقعُ الاستراتيجيُّ الذي تــتـــبــوأه جهة الشرق عموما ومدينة وجدة المجاهدة عبر تاريخها الحافل بالأمجاد والعطاء والتي تواجهُ اليوم عدةَ تحديات متقاطعة والتي تـتـطلب مواجهة التهديد الإرهابي و مكافحة الجريمة المنظمة كالإتجار في المخدرات  و محاربة معضلة الهجرةِ السريةِ ، إلى جانب إعداد مخططات اجتماعية واقتصادية وبيئية من شأنها ضمان الأمن والاستقرار وتوفير فرص الشغل لفائدة الشباب ضمن المكونات الترابية للجهة الشرقية الزاخرة بالثروات الفلاحية والمعدنية والسياحية والبشرية والتي تتطلب تدبيرا عقلانيا وواقعيا.

 و مما لا شك فيه فإنَّ  والي الأمن الجديد و مسؤولي الأجهزةَ الأمنيةَ الأخرى ، مدعوون أكثر مما مضى إلى بذل المزيد من الجهود لجعل أمنَ وسلامةَ الوطن والمواطنين في صلب اهتماماتهم ، تكريسا لمبدأ ” شرطة القرب” و اعتمادا لمقاربة أمنية تـشاركية تروم التعبئة الفعالة على المستوى الميداني قصد الاستجابة للحاجيات الأمنية الملحة للساكنة ودعم الشعور                     و الإحساس بالأمن  لدى هذه الأخيرة و كذا تقوية روابط الثقة المتبادلة بين الشرطة والمواطن.

حضرات السيدات والسادة

   لا يسعني في ختام كلمتي هاته إلا أن أجدد التهنئة للسيد   مصطفى عدلي والي أمن وجدة الجديد ، متمنيا له كامل التوفيق و النجاح في مهامه الجديدة ، خاصة في نطاق تجسيد سياسة القرب والانفتاح وتكريس روح التعاون بين نساء ورجال الأمن،

وفي هذا الإطار استغل هذه المناسبة للتنويه بالسيد زهي الدين محمد الذي تم تعيينه مؤخرا مديرا جهويا لمراقبة التراب الوطني والذي ساهم بفضل حنكته و مهنيته العالية و حسه ألاستباقي  في تفكيك العديد من شبكات الجريمة المنظمة والخلايا الإرهابية و اعطاء قيمة مضافة للحكامة الأمنية على صعيد الجهة .

كما نجدد الشكر للسيد عبدالله بنمنصور،  وللسيد محمد الدخيسي ابن المدينة، منوها بما بدله من مجهودات  كبيرةوما أسداه من خدمات خلال توليه مهمة والي أمن وجدة والتي كانت حافلة بإنجازات مازالت آثارها الإيجابية ممتدة إلى غاية اليوم، وكذا للسيد عبد الباسط  محتات على ما بدله من مجهود خلال مزاولة مهامه، مجددين الشكر لجميع المصالح الأمنية من قوات مسلحة ملكية ودرك ملكي و أمن وطني  وقوات مساعدة ووقاية مدنية على تجندهم الدائم ويقظتهم وانخراطهم الفعال في تحقيق الأمن لفائدة ساكنة هذه الربوع من وطننا العزيز.

  وفقنا الله جميعا لما نصبوا إليه من خير وصلاح لفائدة رعايا صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده وأقر عينه بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير المحبوب مولاي الحسن، و شد أزره بصنوه  صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي رشيد، وبسائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة، إنه سميع مجيب.

” وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمومنون”

صدق الله العظيم

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

كلمة السيد والي جهة الشرق بمناسبة تعيين السيد والي أمن وجدة الجديد‎
وجدة البوابة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي وجدة البوابة