في بيان هيئة المستشارين الاستقلاليين فرع وجدة: الفرصة مناسبة لترك الخلافات جانبا و التفرغ للملفات الكبرى‼

130871 مشاهدة

في بيان هيئة المستشارين الاستقلاليين فرع وجدة: الفرصة مناسبة لترك الخلافات جانبا و التفرغ للملفات الكبرى

وجدة: محمد بلبشير

عقد فريق المستشارين الاستقلاليين لجماعة وجدة اجتماعا يوم الأربعاء 13 يناير 2016 بمقر مفتشية الحزب حيث تدارسوا عدة ملفات انية تهم العمل الجماعي بالجماعة الحضرية لمدينة وجدة، و قد أصدر الفريق بيانا توصلت العلم بنسخة منه، يقول البيان: إن فريق مستشاري حزب الاستقلال بالجماعة الحضرية لمدينة وجدة المجتمع يوم الأربعاء 13 يناير2016 لإجراء تقييم معمق لوضعية و آفاق التدبير الجماعي وبعد أخذه علما بكافة المستجدات المرتبطة به، واستشعارا منه بحجم المسؤولية المنوطة به في تمثيل الساكنة الوجدية و خدمة حاجاتها اليومية، و بعد تحليله لوضع المرفق الجماعي و استحضاره لنتائج مسلسل الطعون القضائية يقرر ما يلي: – يعتبر أن السير الطبيعي لمرافق الجماعة و استمرار خدماتها اليومية المقدمة الساكنة قد أضحى يتطلب حد أدنى من المسؤولية و الالتزام و التعاون البناء لضمان استكمال تنفيذ مسلسل المشاريع المهيكلة ذات النفع العام على المدينة وسكانها.. – يقرر المضي قدما في مسلسل هيكلة المجلس وفق منطق و جوهر التحالف المبرم عشية انتخاب رئيس المجلس و يدعو حليفه السياسي إلى وضع الخلافات جانبا و تكريس الجهود و النيات لخدمة الساكنة بعيدا عن الحساسيات الذاتية و الحزبية الضيقة و يقترح على شركائه في المجلس إعداد ميثاق شرف مشترك يبرز للرأي العام المشاريع التنموية الرائدة التي ستخصص لها جهود ممثلي الساكنة مستقبلا.. – يعتبر أن اللحظة مواتية لترك الخلافات جانبا و التفرغ للملفات الكبرى بما يكفي من الكفاءة و نكران الذات خدمة للصالح العام من منطلق التسيير التشاركي و الديمقراطي الناجع بانخراط فاعل لمكونات المجلس من أغلبية و معارضة. يأمل أن يشكل نداءه هذا حافزا لمكونات المجلس للدخول في حوار جاد و مسؤول يستحضر حاجيات الساكنة التي تنتظر من ممثليها قرارات و خطوات جريئة لملفات النقل الحضري و الطرق و غيرها من الخدمات الجماعية الحساسة. هيئة المستشارين الاستقلاليين فرع وجدة

2016-01-16 2016-01-16
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير