في اليوم العالمي لحقوق الإنسان: تظاهرة فنية وخطابية بمناسبة الذكرى الأربعينية لأم الحسين المنوزي

76259 مشاهدة

عرف مقر دار المحامي بالدار البيضاء، زوال السبت 10 دجنبر وهو يصادف اليوم العالمي لحقوق الإنسان كما يعلم الجميع،  تظاهرة فنية وخطابية  بمناسبة الذكرى الأربعينية لأم الحسين المنوزي المناضل اليساري المختطف المناضلة خديجة الشاو التي كانت من مؤسسي حركة عائلات المعتقلين بالمغرب وهي الحركة التي دشنت أول خطوات حركة حقوق الإنسان بالمغرب بمساعدة بعض الحقوقيين والأطباء الشرفاء. المناسبة كانت من تنظيم الجمعية المغربية للتأهيل الصحي لضحايا التعذيب والاعتقال السياسي، ضمت حفلا بهيجا جمع مختلف الفنون من غناء وموسيقى وشعر وكلمات تأبينية خالدة…كما ضم شخصيات مشهود لها بالالتزام بقضايا المعتقلين…ومن هذه المشاركات حضرت المناضلة اليسارية السابقة و المبدعة الروائية المنحازة لقضايا الإنسان سعديةاسلايلي وفي جعبتها رواية ثقيلة العيار بعنوان ‘‘ قتل ميت ‘‘ . ثقلها من ثقل القضية التي تتناولها : الآثار النفسية للاعتقال السياسي وتداعياته حتى بعد الإفراج على العائلات والأقارب. تقدمت المبدعة بكلمة شرحت فيها دور المرأة في ولادة ثقافة حقوق الإنسان في المغرب وأشادت بالتنظيمات اليسارية في إرساء أسس تربية حقوقية لذى المغاربة. كما نوهت بالنضال الصامت للأمهات والزوجات وذكرت بذلك النبض المشترك الذي دفعها لتحمل اعباء السفر ليلا لمدة 10 ساعات لحضور اللقاء. كان حفل التوقيع بمثابة لم الشمل من جديد مع رفاق الأمس. تميز بالعفوية والتلقائية كعادة المبدعة سعدية اسلايلي التي لا تخفي دموعها إن كانت فرحا أو حنينا او حزنا.

2016-12-16 2016-12-16
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير