غارات متجددة ومزيد من الضحايا بحلب أمام صمت وصمم العالم

73700 مشاهدة

غارات متجددة ومزيد من الضحايا بحلب أمام صمت وصمم العالم

تجددت غارات طائرات النظام السوري وروسيا على حلب خلال الساعات الماضية، ويأتي ذلك في عاشر يوم من القصف الذي أودى بحياة نحو 235 مدنيا وأوقع مئات الجرحى. واستهدف قصف السبت أحياء بستان القصر والهلك وباب النيرب والكلاسة والطراب وعزيزة، كما شمل أحياء طريق الباب والجزماتي والأنصاري وبستان الباشا وكرم حومد؛ وتقع هذه المناطق في الجزء الخاضع لسيطرة المعارضة من حلب. وشن الطيران السوري والروسي أمس ثلاثين غارة على أحياء حلب الشرقية الخاضعة للمعارضة، وثلاثين أخرى على بلدات في الريف الغربي، وعشرة على الريف الجنوبي تركزت على بلدة العيس التي انتزعتها مؤخرا جبهة النصرة وفصائل أخرى من قوات النظام السوري. وأعلن الدفاع المدني في مدينة حلب أن حصيلة الغارات خلال الفترة بين 21 و29 أبريل/نيسان بلغت 190 قتيلا وأربعمئة جريح، بينما تحدثت وسائل إعلام تابعة للنظام السوري عن مقتل نحو مئة جراء ما قالت إنه قصف من قبل فصائل معارضة لأحياء حلب الغربية. وطال القصف -الذي أنهى عمليا الهدنة التي بدأت في سوريا يوم 27 فبراير/شباط- مراكز طبية بينها مشفى القدس في حي السكري الذي تعرض الأربعاء الماضي لغارة أوقعت خمسين قتيلا بينهم أطباء ومسعفون. وتسبب القصف في شلِّ حلب بشكل شبه كامل، وغادرت عشرات العائلات فجرا منازلها في حي بستان القصر إما باتجاه أماكن أقل عرضة للقصف داخل المدينة أو باتجاه ريف حلب الغربي أو محافظة إدلب، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية. واضطرت السلطات المحلية في حلب لإغلاق المدارس، في حين فتح عدد قليل من المحال التجارية أبوابه. وكان قد تم تعليق صلاة الجمعة لأول مرة في المدينة خشية تعرض المساجد للقصف. ويزداد الوضع الإنساني سوءا في حلب -كبرى المدن السورية قبل الحرب- مع خروج المراكز الطبية تباعا عن الخدمة جراء القصف، واستهداف المرافق الخدمية على غرار محطات تصفية المياه. وتعمل فرق الدفاع المدني على إخراج بعض من علقوا تحت أنقاض المباني المدمرة. وترى مصادر المعارضة أن النظام السوري بدعم من حليفه الروسي يسعى من خلال الحملة الجوية الحالية لإفراغ المنطقة من السكان، قبل هجوم محتمل يستهدف اجتياحها وطرد مسلحي المعارضة منها.

وجدة البوابة – الجزيرة

ع. بلبشير

2016-05-01 2016-05-01
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير