عمالة تاوريرت تصنع الحدث: الفنان التشكيلي عبد القادر بلبشير ينطلق في رسم أكبر لوحة زيتية في العالم للملك محمد السادس

257859 مشاهدة

تاوريرت: انطلق اليوم الخميس 16 فبراير 2017، الفنان التشكيلي العالمي إبن المنطقة الشرقية، عبد القادر بلبشير في رسم أكبر لوحة زيتية في العالم بتاوريرت مساحتها 150 متر مربع تجسد ملك البلاد والتي ستدخل في موسوعة جنيس بمناسبة عودة المغرب إلى اتحاد إفريقيا.

وفي تصريح خص به الفنان بلبشير وجدة البوابة، قال إن اللوحة التي هو بصدد رسمها لها معاني ودﻻﻻت تصب في هذا الحدث السعيد واﻹنجاز التاريخي الكبير بفضل الخطوات السديدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.

وعبر الفنان التشكيلي العالمي عبد القادر بلبشير من خلال تصريحه لشبكتي الأخبار “وجدة البوابة” و”وجدة الرسمية”، أنه انطلق في رسم أكبر لوحة زيتية لحضرة صاحب الجلالة الملك محمد السادس أعزه الله ونصره، ليتم عرضها بمناسبة عودة المغرب للاتحاد الإفريقي.

وشدد الفنان في معرض كلامه لوجدة البوابة على أن عودة المغرب للاتحاد الإفريقي هورهان آخر تكسبه المملكة المغربية الشريفة بقيادة قائد البلاد محمد السادس، وأضاف الفنان أن عمالة إقليم تاوريرت في شخص عامل صاحب الجلالة السيد عزيز بوينيان شجعته كثيرا على تحقيق هذا الإنجاز الكبير بهذه المناسبة العظيمة يتم إهداؤه لمدينة تاوريرت العزيزة ولصاحب الجلالة والمهابة الملك الهمام محمد السادس..

وجدير بالذكر، بهذه المناسبة، أن السيد بونيان عامل إقليم تاوريرت، لا يدخر جهدا لجعل الإقليم يساير الركب الحضاري، بفضل مجهوداته الجبارة منذ تعيينه على رأس الإقليم، إذ في عهذه شهدت مدينة تاوريرت ونواحيها عدة مشاريع تنموية منها ما تم تدشينها ومنها التي في طور الإنجاز… ولعل المقاربة التدبيرية المجالية للسيد عزيز بوينيان ظلت متميزة عن سابقاتها، و اتسمت بعدة سمات، حيث جند نفسه لخدمة الصالح العام وخدمة الوطن وتحقيق جميع المشاريع التنموية التي أطلقها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله بهذا الإقليم العزيز…

·       ومنذ تعيينه عاملا لجلالة الملك على إقليم تاوريرت، عمل بوينان على  القطع مع الممارسات الممركزة للتدبير التي كانت معتمدة من قبل العمال السابقين و التي كانت تكتفي،في أحسن الأحوال، بالإعتناء بمركز الإقليم، أي مدينة تاوريرت.

ولقد جاء السيد العامل بمقاربة مبنية على الديموقراطية و العدالة المجالية التي تصبو إلى توزيع اعتمادات التنمية على كافة الجماعات المكونة للإقليم؛ إذ لم يسبق لعدد من جماعات وقرى الإقليم أن عرفت طفرة على مستوى بنياتها التحتية كتلك التي عرفتها مع السيد بوينان.

·        كما شهدت ولاية السيد العامل تنظيم محطات انتخابية انطلقت مع انتخابات متنوعة، وقد مرت كلها في ظروف مستحسنة ونزيهة من حيث حياد السلطة و تدابير الإنجاح، على عكس ما كان يجري قبل ولايته.

·        وتميز عهد السيد بوينان بحركية دؤوبة في ربوع الإقليم إما في إطار زيارات رسمية أو تفقدية، و ترؤسه لعدة أنشطة ثقافية وتظاهرات فنية ولقاءات مع المنتخبين و المجتمع المدني ومع المواطنين سواء بمقر عمالة الإقليم أو خارجها، أو بباقي الجماعات، بهدف تحسيس المنتخبين والمواطنين وجميع المسؤولين بالمسؤوليات الملقاة على عاتقهم و ضرورة انخراطهم في عملية التنمية المجالية على ضوء الدستور الجديد و متطلبات الجهوية الموسعة، كما أن اهتمامه بالجوانب الثقافية والفنية له دلالاته ومقاصده، هدفه من ذلك هو جعل مدينة تاوريرت وقراها في حلة جميلة وجديدة، وهذا ما استحسنته ساكنة تاوريرت…

ع. بلبشير

2017-02-17
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير