عبد الحق حوضي عامل إقليم بركان يترأس أشغال الاجتماع الذي خصص لدراسة برنامج التنمية خلال المرحلة 2016- 2018

58434 مشاهدة

عبد الحق حوضي عامل إقليم بركان يترأس أشغال الاجتماع الذي خصص لدراسة برنامج التنمية خلال المرحلة 2016- 2018

وجدة البوابة: 

في إطار سلسلة الاجتماعات التي تندرج ضمن برنامج التنمية المحلية المندمجة للشرق ” DELIO “، والتي تموله وكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لعمالة وأقاليم جهة الشرق بشراكة مع برنامج الأمم المتحدة للتنمية PNUD ، ترأس السيد عبد الحق حوضي عامل إقليم بركان بمقر العمالة صباح يوم الثلاثاء 19 أبريل 2016 أشغال الاجتماع الذي خصص لدراسة برنامج التنمية خلال المرحلة 2016- 2018 وسبل تدبير مغارة الجمل بالجماعة الترابية لزكزل ، وذلك بحضور السيد نائب رئيس المجلس الإقليمي ، السادة رؤساء الجماعات الترابية (زكزل، تافوغالت، رسلان وسيدي بوهرية) ، السيد رئيس المجلس الإقليمي للسياحة، السادة رؤساء و ممثلي المصالح الخارجية و السيد رئيس جمعية البيئة والإنسان. وقد تميز هذا الاجتماع بالكلمة التي ألقاها عامل الإقليم أكد فيها على مدى أهمية البرامج التنموية والتي أصبحت تشكل محور اهتمام الدوائر العلمية والأكاديمية في جميع بلدان العالم، إلا أن تحقيق التنمية في سياقها العام رهين باعتماد المقاربة المندمجة والمقاربة التشاركية باعتبارهما آليتين تسمحان بتعدد الفاعلين وتدخلهم من اجل بلورة استراتيجية تنموية شمولية وفق مخططات عمل جماعية يتم ترتيبها على سلم الأولويات تماشيا وحاجيات الساكنة واستجابة لطلباتها وطموحاتها . وعليه فان التنمية الترابية هي عملية متكاملة تستدعي تعبئة وتضافر جهود مختلف الفاعلين عبر نهج سياسات مندمجة، تأخذ بعين الاعتبار المحيط والمؤهلات السوسيواقتصادية والإختلالات المجالية، الأمر الذي بجعل تنمية الجماعات الترابية تشكل نقطة انطلاق أساسية لتنمية شاملة مستدامة ومندمجة، لان الهدف منها هو العمل على تحسين الأحوال الاقتصادية والاجتماعية والثقافية للجماعات الترابية، من خلال توحيد الجهود بين سكان الجماعات والسلطات الإدارية في إطار التعاون والتكامل، من أجل الإرتقاء بالمواطن وتنمية قدراته ورفع مستوى معيشته. هذا و قد تخلل هذا الاجتماع عدة مداخلات ومناقشات مستفيضة وبناءة تمحورت في مجملها حول تقييم حصيلة المنجزات والمشاريع التنموية السابقة وبذل المزيد من الجهود لتعميم الاستفادة من هذه المشاريع على باقي الجماعات المجاورة لجبال بني يزناسن، كما يشكل هذا اللقاء فرصة للتشاور يروم تعزيز سبل التعاون والتنسيق بين كافة الفاعلين وفق مقاربة تشاركية في منطقة بني يزناسن من أجل بلورة برنامج طموح للمرحلة 2016- 2018 بهدف الى الرفع من المستوى المعيشي للساكنة المحلية عبر خلق مناصب الشغل مع المحافظة على البيئة بدعم تدبير الموارد الطبيعية وحماية التراث والمواقع الحساسة وتنمية الإنتاج الثقافي والفني وفق تطلعات الساكنة، مما يضمن تنمية مندمجة ومستدامة للإقليم بصفة عامة ولمنطقة بني يزناسن نطاق تدخل برنامج DELIO بصفة خاصة. وفي هذا السياق فان وكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لعمالة وأقاليم جهة الشرق بتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للتنمية قد عملت على تمويل عدد من المشاريع بإقليم بركان كتجهيز دار الطالبة بتافوغالت، اقتناء حافلات للنقل المدرسي وسيارات الإسعاف بكل من جماعتي زكزل وتافوغالت، تزويد بعض الدواوير بالماء الصالح للشرب واقتناء وحدة لإنتاج زيت الزيتون . كما تجدر الإشارة إلى أن عامل إقليم بركان سبق وان أشرف على مراسم حفل تدشين أشغال التهيئة الداخلية لمغارة الجمل بتاريخ 11 دجنبر 2014 وبتاريخ 14 أكتوبر 2015 أشرف أيضا رفقة السيد محمد امباركي المدير العام لوكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لعمالة وأقاليم الجهة الشرقية والسيد Philippe Poinsot ممثل برنامج الأمم المتحدة للتنمية PNUD على مراسم تدشين أشغال التهيئة الخارجية للمغارة المذكورة التي تندرج ضمن برنامج التنمية المحلية المندمجة للشرق DELIO والممول من طرف وكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لعمالة وأقاليم جهة الشرق بتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للتنمية PNUD والتي بلغت تكاليفها مليوني درهم

2016-04-19 2016-04-19
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير