عاجل: بعد عودتهم إلى مراكز التكوين، الأساتذة المتدربون يستثمرون منحتهم الأولى في بناء وإصلاح مدارس عمومية بـ90 مليون سنتيم

53582 مشاهدةآخر تحديث : الأحد 1 مايو 2016 - 8:00 صباحًا
2016 05 01
2016 05 01

عاجل: بعد عودتهم إلى مراكز التكوين، الأساتذة المتدربون يستثمرون منحتهم الأولى في بناء وإصلاح مدارس عمومية بـ90 مليون سنتيم

بعد انفراج أزمة توظيف الأساتذة المتدربين بعد توصلهم لاتفاق مع الحكومة ، تم توقيع محضر اجتماع بين الطرفين،عجل بالتحلق الأساتذة بحجرات التكوين والدروس بعد اشهر من الأزمة والإحتجاجات على مرسومين وزاريين يفصل التكوين عن التوظيف ويقلصان من منحة التكوين.

وانتشرت على مواقع التواصل الإجتماعي صور للطلبة الأساتذة وهم يلجون قاعات الدروس والتكوين في مجموعة من مدن المملكة مباشرةً بعد توصل التنسيقية الوطنية للأساتذة لاتفاق أبرم الجمعة الماضي يقضي بعودتهم للتكوين في الـ25 من شهر أبريل الجاري مباشرة بعد التوقيع مع قضاء الفترة الفاصلة بين بداية شتنبر و شهر دجنبر القادم الجانب التطبيقي بالمؤسسات التعليمية مع استفادتهم من منحة دراسية كأساتذة متدربين تتوج باجتياز امتحانات التخرج مع اجتياز الناجحين لمباريات التوظيف بداية شهر يناير 2017 .

المحضر نص أيضاً على السماح للأساتذة المتجاوزين لسن 45 سنة من اجتباز مباراة التوظيف بالإضافة لصرف ثلاث منح دفعة واحدة في أجل أقصاه 10 ماي 2016 لجميع الأساتذة المتدربين الذين استأنفوا التكوين في الآجال المحددة سالفاً.

كما نص المحضر على إحداث لجنة لتيع تنفيذ مقتضيات المحضر تتكون من الأطراف الموقعة عليه.

وكان مجموعة من الأساتذة المتدربين قد رفضوا التوقيع على محاضر الإلتحاق بكل المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين بالمغرب، أمس الإثنين، وهو ما يعرقل مواصلة التكوين الذي اتفقوا عليه مع الحكومة.

أعضاء في التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين عبروا عن رفضهم التوقيع على محاضر الالتحاق بمراكز التكوين لمنابعة الدراسة نظرا لما تضمنته من عبارات “ملتبسة” و غير واضحة كـ”محضر الالتحاق لاستئناف التكوين بسلك تأهيل أطر هيئة التدريس”، عوض عبارة “أساتذة متدربين”.

وذكرت مصادر إعلامية أن الأساتذة المتدربين بصدد دراسة وبحث إمكانية تشييد مدارس عمومية في مناطق قروية، وذلك بعد تحصيل مبلغ مالي قدره ما بين 90 و100 مليون سنتيم من المنح التي سيتوصلون بها ابتداء من 10 ماي المقبل.

وقالت ذات المصادر من داخل التنسيقيةالوطنية للأساتذة المتدربين، إن الأ ساتذة المتدربين يتدارسون الفكرة في ما بينهم في انتظار عرضها على مجلسهم الوطني الذي لم يعلن بعد عن تاريخ عقده، مضيفا أنهم سيلجأون إلى إصلاح المدارس وتجهيزها في حال عدم تسهيل الدولة للمسطرة الإدارية للبناء والتشييد، مؤكدا أن البناء أو الإصلاح سيتم في مناطق نائية بهدف تسهيل ولوج أبناء القرى للمدارس.

وأكد نفس المصادر أن الأساتذة لجأوا لهذه الفكرة ليثبتوا للجميع بأن نضالهم لم يكن من أجل الوظيفة بل لإصلاح المدرسة العمومية، وردا منهم على من نعتهم بـ”الخبزاويين”.

يشار إلى أن المنحة التي سيحصل عليها الأستاذ المتدرب ابتداء من ماي المقبل، تصل 1200 درهم، حيث سيساهم كل حسب استطاعته وبقدر مالي لا يقل عن 50 درهما. 

وجدة البوابة- شوف تيفي – طريق20

وجدة البوابة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي وجدة البوابة