سياسة الترقيع التي تعتمدها جماعة وجدة لحل مشكل الحفر إلى متى؟

36740 مشاهدة

وجدة الرسمية – وجدة البوابة: نور الدين بلبشير

فضلت المصالح البلدية بالجماعة الحضرية لمدينة وجدة اتخاذ أسهل الحلول وأرخصها لترقيع الحفر الضخمة والخطيرة التي تحدث في الطرق والشوارع والأزقة أو نتيجة حوادث سرقة غطاءات بالوعات الواد الحار، وذلك بوضع حواجز لإخفائها حتى تكون “الصدمة أخف ضررا من السقطة “.

الحفر التي تحدثها كثافة حركة المركبات ووسائل النقل ذات الوزن الثقيل التي تجوب طرقات وشوارع المدينة فوق أرضية مزفتة قد يكون طالها الغش على مستوى إنجاز الطبقة التحتية الصلبة وعدم دراسة مدى تحملها لحركة السير والجولان أو لتواجد قنوات تسرب الماء الشروب أو هشاشة في بعض الأمكنة لم يتم الانتباه إليها فانهار سطح الطريق في وقت ما.

رواد الطريق استغربوا تخلي المصالح الجماعية عن واجبها وترك المواطنين المجاورين لهذه الحفر مبادرة إيجاد الحلول غالبا ما تتمثل في وضع حواجز من البراميل أو صخور أو عجلات أو غرس أعمدة خشبية أو حديدية قد لا تثير الانتباه بقدر ما قد تتسبب في حوادث أخرى.

وبدل السقوط في الحفرة قد يكون البديل صدمة موجعة للمواطن ومدمرة لسيارته أو دراجته.

2016-12-06 2016-12-06
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير