سابقة بوجدة: حميد شباط يغلق مقرات حزب الاستقلال بالمدينة

133671 مشاهدة

تفاجأ أعضاء ومناضلو حزب الاستقلال بمدينة وجدة، بمنعهم من دخول مقر الحزب الكائن بساحة المغرب العربي. وتبين أن الأمين العام لحزب الاستقلال ” حميد شباط ” أصدر أوامره بغلق المقر إلى إشعار آخر. ولمعرفة السبب اتصلنا بأحد المناضلين للحزب، وصرح لنا هذا الأخير أن المنخرطين بالحزب كانوا بصدد عقد الجمع العام الفرع العادي، وتدارس تنظيم وقفة تضامنية مع توفيق حجيرة عضو اللجنة التنظيمية للحزب. وأضاف هذا المناضل الاستقلالي أن ” شباط ” استبق نشاطهم بغلق المقر الكائن بساحة المغرب العربي. وفي نفس السياق أحاطنا المتحدث أن المقر الثاني لحزب الاستقلال الموجود بحي الطوبة قرب سوق الجملة للخضر والفواكه، تعرض ليلة أمس السبت 11 فبراير للسطو وتكسير أقفال الباب الرئيسي. وتم فتح تحقيق أمني صباح اليوم الأحد لمعرفة من اقتحم مقر الحزب ليلا.

ويسود غضب كبير في صفوف أغلبية المناضلين والمناضلات بوجدة من سياسة الأمين العام لحزب الاستقلال الذي تسبب في تغذية الخلافات الداخلية، والصراعات الهامشية بين القياديات الحزبية. ولم يخف بعض الذين استمعنا لهم، تذمرهم من القرارات التي اتخذها حميد شباط، والحروب الكلامية والاعلامية التي يخوضها باسم الحزب مع جميع المكونات المحلية والوطنية. ودافع بعض المناضلين بوجدة عن حقهم في التعبير ورفض القرارات التي نعتوها بغير ” القانونية ” . وهم بذلك يقصدون القرار الذي اتخذته ” اللجنة الوطنية للتحكيم والتأديب ” لحزب “الاستقلال بمؤاخذة كلا من توفيق حجيرة، وياسمينة بادو، وكريم غلاب، أعضاء باللجنة التنفيذية للحزب، وتوقيفهم عن ممارسة مهامهم وأنشطتهم الحزبية محليا ووطنيا لمدة ثمانية عشر (18) شهرا .

السؤال هو كيف ستكون العلاقة مستقبلا بين الأمين العام حميد شباط والمنتسبين لحزب الاستقلال بوجدة؟ ومتى ستفتح المقرات الحزبية بعاصمة الشرق من جديد ؟.

م . مشيور

ع. بلبشير

2017-02-14 2017-02-14
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير