زيارة عمل إلى مركز معالجة وتثمين النفايات الصلبة بوجدة للوقوف على مدى التخفيف من ظاهرة انبعاث الروائح التي تتسبب في إزعاج الساكنة

32307 مشاهدة

قام يوم أمس السبت 12 غشت 2017 على الساعة السادسة مساء، وفد بزيارة عمل إلى مركز معالجة وتثمين النفايات الصلبة (المطرح العمومي المراقب). وقد ضم هذا الوفد كلا من السيد الكاتب العام لولاية جهة الشرق، وبعض نواب رئيس الجماعة وعددا من أعضاء المجلس الجماعي والمدير العام للمصالح بالجماعة. بالإضافة إلى المهندس رئيس القسم التقني بالجماعة وممثلين عن الشركة المفوض لها تسيير مركز معالجة النفايات.

وتأتي هذه الزيارة  التي تعد الرابعة من نوعها في إطار التتبع المتواصل، من طرف السلطات المحلية والجماعة وشركائها، للمجهودات المبذولة ، قصد التخفيف من ظاهرة انبعاث الروائح التي تتسبب في إزعاج الساكنة وكذا الوقوف على تقدم دراسة وحدة معالجة عصارة النفاياتLEXIVIAT

وقد تم خلال هذه الزيارة الاستماع إلى عروض تقنية حول المجهودات المبذولة في مجال معالجة النفايات الصلبة ، وما ينتج عنها من روائح من خلال عملية التجفيف الطبيعي  L’évaporation  والرامية إلى التقليص من حجم السوائل الناتجة عن النفايات الصلبة. ومعالجة العصارة بمواد سائلة كيماوية مستوردة تصنع خصيصا للحد من الروائح في مطارح النفايات في البلدان المتقدمة. كما تم الوقوف ميدانيا على الدراسة المتواصلة الرامية إلى إنجاز المحطة الجديدة لمعالجة العصارة كما وقف الوفد على الأحواض التي تخصصها حاليا الشركة المستغلة لجمع ومعالجة السوائل الناتجة عن النفايات الصلبة.

هذا وقد شرعت مؤخرا الشركة المعنية في استخدام تقنية إضافية لتغطية أحواض عصير النفايات التي تشكل السبب الرئيس في انبعاث الروائح.

وقد ركزت التدخلات على ارتباط الروائح بارتفاع درجة الحرارة خلال فصل الصيف، وكذا بفعل الرياح، وتفاقم هذه الظاهرة التي تعرفها العديد من المدن المغربية خلال السنوات الأخيرة..

2017-08-13 2017-08-13
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير