رجال الوقاية المدنية ينتظرون إنصافهم

223710 مشاهدة

لازال رجال الوقاية المدنية ينتظرون بفارغ الصبر التفاتة من طرف الجهات المعنية إلى أوضاعهم المادية. وذلك على غرار الالتفاتة التي شملت موظفي وزارة الداخلية وعلى وجه الخصوص العاملين في أسلاك الأمن الوطني من حراس امن وعمداء شرطة وولاة وأسرة القوات المساعدة والجيش الملكي. وعبر عدد من رجال الوقاية المدينة العاملين بمختلف المدن المغربية سواء بالحواضر الكبرى أو القرى والمناطق النائية ،عن استنكارهم للحيف الذي يطالهم، خاصة وأن مهامهم تعرضهم للخطر، كما أن ضمنهم موظفين حاصلين على شهادة الباكالوريا وآخرين مجازين في الشعب مختلفة. أوضاع الغالبية العظمى من رجال الوقاية المدنية لا تختلف كثيرا من أوضاع موظفي مختلف القطاعات التي لها ارتباط بسلامة وأمن وطمأنينة المواطنين، بل إن رجال الوقاية المدنية -الذين يطالبون اليوم بإلحاح عبر عدة منابر إلكترونية وجرائد مكتوبة بتحسين أوضاعهم المادية – لهم مهام واختصاصات تتقارب مع اختصاصات رجال الأمن والدرك الملكي والقوات المساعدة والجيش الملكي، بل إنهم فئة معرضة بشكل دائم ومستمر للخطر القاتل أثناء تأدية مهامها، وهي مهام تشمل الإنقاذ ومكافحة الحرائق في البر والبحر و المطارات والغابات ووو… فمنهم من تعرض  للموت أثناء أدائه للواجب الوطني، ومنهم من غرق في الوديان وفي الآبار وأثناء الفيضانات، ومنهم من هلك بسبب الحريق واللائحة طويلة جداجدا… إن إقرار زيادة في رواتب رجال الوقاية المدنية تبقى اليوم ضرورة ملحة، خاصة إذا علمنا أن جل أفراد المنظومة لهم التزامات متعددة لا تختلف في عمومها عن التزامات رجال الأمن الذين تحسنت مؤخرا أوضاعهم المادية وخضعت أجورهم ورواتبهم للتحسن والزيارة. فهل من التفاتة إلى الأوضاع المادية لرجال الوقاية المدنية التي تضطلع حسب القوانين المنظمة ، بمسؤوليات تدخل ضمن خانة المهام الخطيرة؟. مصدر من الوقاية المدنية قال إن تكوين إطفائي محترف يستلزم سبع سنوات من التجربة الميدانية، مشيرا إلى أن الأجور التي تصرف لرجال نذروا أنفسهم لمواجهة المخاطر تظل هزيلة جدا ولا ترقى إلى المستوى المطلوب، زد على ذلك أن الإطفائيين لا يتوفرون على أي تأمين حول الأخطار بالرغم من أن الخطر يحدق بهم في كل تدخل يقومون به. مصدر من الوقاية المدنية يقول إن وفاة الإطفائي أثناء مزاولته لمهامه لا تعني شيئا، بل إن أسرته لن تحصل على أي تعويض من أية شركة تأمين، ببساطة لأن رجال الوقاية المدنية لا يتوفرون على أي تأمين. ولا تقف معاناة رجال الوقاية المدنية عند حدود هزالة الأجور وعدم التوفر على تأمين حول الأخطار، بل إن ساعات العمل الكثيرة في الثكنات تجعل أسرهم تعيش وضعية هشة، بدليل ارتفاع نسبة الطلاق في أوساط رجال الإطفاء. ويكفي التحدث إلى إطفائي لكشف أسرار مهنة حيوية في حياتنا اليومية، وهي مهنة الوقاية المدنية، مهنة الإيثار ومواجهة الخطر بشجاعة. وتفيد الأرقام الرسمية بوجود إطفائي واحد في خدمة كل 6091 نسمة في المغرب، مقابل إطفائي لكل 1000 نسمة بفرنسا. ورغم الإمكانيات المادية واللوجستيكية التي تحصل عليها القيادة العامة للوقاية المدنية بالرباط من دول صديقة للمغرب، فإن ذلك لم ينعكس على كتلة أجور الإطفائيين، فقبل أسابيع منحت فرنسا، ممثلة في صندوق التضامن الفرنسي، المغرب دعما ماليا تقدر قيمته بمليون و445 ألف أورو للنهوض بقطاع الوقاية المدنية في المملكة من أجل تعزيز قدراته على مواجهة الكوارث والحرائق والفيضانات وحوادث السير.

الوقاية المدنية 2016, اومكيل 2013, جديد الوقاية المدنية بالمغرب

ع. بلبشير

2015-12-07
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير