رئيس جامعة محمد الأول يستفز طلبة المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بوجدة بتصريحه: لينصا معندها سمعة

47661 مشاهدة

عُقد أمس الاثنين 31 من أكتوبر لقاء جمع كلا من طلبة المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بوجدة ENSA ورئيس جامعة محمد الأول السيد محمد بنقدور، بعد مايزيد عن 40 يوم من مقاطعة الطلبة المهندسين للدراسة منذ 19 من سبتمبر الماضي. و حسب مراسلة توصلت بها الجريدة من مكتب التنسيقية المحلية بفرع وجدة، فإن هذا اللقاء الذي علقت عليه أمال كثيرة يأتي بعد طلبين تقدمت بهما التنسيقية لدى رئاسة جامعة محمد الأول من أجل عقد لقاء يخول لهم الحصول على نظرة متكاملة عن موقف الهيئات المسؤولة بما في ذلك رئيس جامعة محمد الأول.

و حسب ذات المصدر، فإن هذا الاجتماع الذي حضره كل من رئيس جامعة محمد الأول ومدير المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بوجدة عرف تدخلات من لدن الطلبة المهندسين “أطرها الاحترام المطلق ورقي أسلوب النقاش” ، في حين عرفت تدخلات الطرف المحاور نوعا من “الاستفزاز” خصوصا بتصريحه بالحرف : “لينصا معندها سمعة” ، هذا التصريح أثار غضب الطلبة في المدرج مما أدى بهم إلى الانسحاب مباشرة من النقاش صوب مقر رئاسة جامعة محمد الأول وانتزاع اعتذار رسمي من المسؤول الأول عن الجامعة.

هذا الشكل النضالي تواصل على شكل مبيت ليلي إنذاري أمام الرئاسة و تلاه اعتصام طيلة اليوم الموالي. هذه الخطوة النضالية حسب التنسيقية المحلية دفعت بالمسؤولين إلى الإسراع لفتح نقاشات متعددة مع الطلبة المعتصمين في ساعات متأخرة من الليل، وتقديم وعود بعقد لقاء آخر معه لإيجاد حلول وتسوية المشكلة.

يذكر أن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر سبق لها أن تقدمت للمجلس الحكومي بمشروع مرسوم صادق عليه المجلس، يقضي بإدماج مؤسسات جامعية في أقطاب موحدة، وإحداث كليات ومعاهد جديدة، تراجعت فيما بعد عن الشق المتعلق بكليات الطب والصيدلة ودمجها مع كليات طب الأسنان.

ويقضي المرسوم بإحداث 15 مدرسة بوليتكنيك موزعة على 11 جامعة، عن طريق دمج المدارس العليا للتكنولوجيا وكليات العلوم والتقنيات والمدارس الوطنية للعلوم التطبيقية.

هنا وجدة

2016-11-02 2016-11-02
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير