خواطر من زمن الرداءة (23)/ وجدة: أحمد أولاليت

86206 مشاهدة
خواطر من زمن الرداءة (23)/ وجدة: أحمد أولاليت

وجدة البوابة: أحمد أولاليت

في 2003 اعترضني بعض التلاميذ فسألوني : ما الأحسن النظام الجمهوري أم النظام الملكي ؟ فانتابت عقلي مجموعة من الاحتمالات (ربما سألوني عن فضول . و ربما لمعرفة موقفي السياسي . و ربما تكون جهات معينة قد أرسلتهم لمعرفة موقفي . و ربما أرادوا إحراجي ….) فقلت لهم : ما يهمني هو توفير الشغل و الكرامة للمواطن  و لا يهمني  كونه  جمهوريا أو ملكيا . فقال أحدهم : أرجوك يا أستاذ . ما الأفضل ؟ فقلت له لقد أجبتك أن ما يهمني هو الشغل و كرامة المواطن . فكرر الطلب : أرجوك يا أستاذ فأنت لا تقمع أحدا و لا ترد طلب الناس للمساعدة  ؟ فقلت لهم : اليوم تعرف مدينتنا ( يعني مدينة جرادة ) نزوحا كبيرا نحو أوروبا  و بخاصة إسبانيا  أليس كذلك ؟ فقالوا بلى . قلت لهم : هل اسبانيا ملكية أم جمهورية ؟ فقالوا : هي ملكية . فقلت لهم : و هولندا رمز حقوق الانسان : ملكية أم جمهورية ؟ فقالوا : بل ملكية . فقلت لهم و اليابان رمز التطور الالكتروني  ملكية أم جمهورية ؟ فقالوا هي أيضا ملكية . فقلت لهم : و السويد و  النرويج و الدانمارك ( الدول الاسكندنافية بزيادة فنلندا ) و هي رمز أعلى مستوى معيشي في العالم . ملكيات أم جمهوريات ؟ فقالوا : هي ملكيات أيضا  . فقلت لهم : و بلجيكا و لوكسمبورغ و موناكو … هل هي ملكيات أم جمهوريات فقالوا : بل ملكيات . فقلت لهم  سبحان الله . الشباب الذي يحمل  شعارات : الجمهورية  و الثورة الديمقراطية الشعبية  …..يسعى للعيش في أنظمة ملكية ليبرالية تناقض مبادئه .

وجدة البوابة: أولاليت أحمد

2016-11-30
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير