خواطر من زمن الرداءة (1)/ أحمد أولاليت

70973 مشاهدة
خواطر من زمن الرداءة (1)/ أحمد أولاليت

سألني صديقي عبد الله : ما معنى الباكس ؟ فقلت له : هي كلمة لاتينية تعني السلام و بالفرنسية (la paix ) و باللغة الانجليزية نقول : the peace ) ) . فقال لي : ما مفهومها ؟ فقلت له : هناك من يقول أن العالم تحكمه التوازنات بين الدول العظمى عبر التاريخ . ( كما كان في السابق بين الولايات المتحدة الامريكية و الاتحاد السوفياتي . و كما كان بين فرنسا و بريطانيا .و كما كان بين الاتراك العثمانيين و اسبانيا و البرتغال . و كما كان بين الفرس و الرومان..) , و هناك من يقول أن العالم دائما تقوده قوة عظمى و تفرض عليه بالقوة قوانينها و املاءاتها بحسب مصالحها … و هؤلاء يقولون أن العالم عرف ثلاث باكسات : الباكس الروماني عندما حكمت روما العالم القديم لعشر قرون , و هناك الباكس العربي الذي حكم العالم ثمان قرون منذ الامويين و العباسيين و من حمل لواء الاسلام بعدهم … و اليوم نعيش الباكس الامريكي منذ نهاية الحرب العالمية الثانية . قال لي عبد الله : ماذا كان يرعى الرومان ؟ فقلت له : كان الرومان يرعون الخنازير . فقال لي : و ماذا كان يرعى العرب ؟ قلت له : كان العرب يرعون الابل ؟ فقال لي : وماذا كان يرعى الامريكان ؟ فقلت له : كان الامريكان يرعون البقر . فقال لي : إذن التاريخ يحكمه الرعاة أولاليت أحمد

2016-09-04
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير