خطير جدا في وجدة: بنايات آيلة للسقوط بالقرب من مقهى تكتظ بالزبناء بشارع محمد الخامس

136461 مشاهدةآخر تحديث : الثلاثاء 24 يناير 2017 - 1:09 مساءً
2017 01 24
2017 01 24

وجدة: محمد بلبشير. تعاني عدة بنايات عتيقة بمدينة وجدة و خاصة تلك المتواجدة بالقرب من شارع محمد الخامس أرقى شارع بمدينة وجدة، تعاني من تصدعات و انهيارات حادة على مستوى سطوحها و جدارها، و نذكر على سبيل المثال لا الحصر البناية القديمة التي تعود لفندق عتيق بشارع طارق بن زياد المتفرع عن شارع محمد الخامس، و هي البناية التي تجاور مقهى “المولودية” التي تكتظ بزبنائها و روادها، و قد لوحظ انهيار خطير على مستوى سطح البناية “الفندق” و هو عبارة عن “قرميد” أكل الدهر عليه و شرب، مما أثار انتباه المارة و رواد المقهى و أصحاب المتاجر المجاورة.. و علمنا أن لجنة شرطة التعمير سبق و أن عاينت هذه البناية كما أن السلطة المحلية تكون قد تدخلت في الموضوع خاصة و أن البناية تطل على باشوية مدينة وجدة على بعد عشرات الأمتار.. و قد استنكر رواد المقهى المذكور عدم اتخاذ الإجراءات الصارمة لتفادي ما يمكن حدوثه لا قدر الله.. و تكبر مخاطر هذه البناية كلما تهاطلت أمطار الخير كما حدث يوم الأحد الذي عرفت خلاله مدينة وجدة تساقطات مطرية معتبرة تعدت مقاييسها 41 ملم.. و للإشارة فان بشارع طارق بن زياد بنايات أخرى مهددة بالانهيار نظرا لكونها عتيقة، و سبق خلال التسعينيات أن انهارت بناية خلف بنك المغرب كانت عبارة عن ملهى يرتاده الشباب للعب و لحسن الحظ لم يخلف خسائر بشرية.. و للتذكير فان عددا آخر من البنايات بكل من شارع الزرقطوني و شارع علال الفاسي بطريق “لازاري” مهددة هي الأخرى بالانهيار في حالة عدم التدخل لإصلاحها قبل فوات الأوان..

وجدة البوابة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي وجدة البوابة