حزب العدالة والتنمية بوجدة يقدم مترشحيه ويعرض برنامجه الانتخابي

246303 مشاهدة

نظم حزب العدالة و التنمية بمدينة وجدة مساء يوم الجمعة 23 شتنبر ندوة صحفية بمقر حزبه، حضرها ممثلو وسائل الإعلام الوطنية و المحلية و بعض منتخبي الحزب لاستعراض الترتيبات الأخيرة قبل انطلاق الحملة الانتخابية وتقديم مرشحيه لاستحقاقات 7 أكتوبر و بعض الخطوط العريضة لبرنامجه على مستوى دائرة وجدة أنكاد.

افتتح الندوة السيد رشيد الشتواني الكاتب الإقليمي للحزب بكلمة ترحيبية نوه فيها بالدور الرقابي للإعلام سواء بالنسبة لأداء الحكومة في السياسات العمومية أو أداء الأحزاب والمنتخبين، قبل أن يحيل الكلمة على الدكتور عبد الله هامل الكاتب الجهوي للحزب ليتناول الملامح الكبرى للبرنامج الانتخابي ، ثم تلاه مداخلات الصحفيين ثم الاجابة عن اسئلتهم من طرف مسؤولي الحزب.

جاء في مداخلة الكاتب الإقليمي للحزب توضيحا حول اختيار المترشحين، و ذكر أن ” أن عملية اقتراح المترشحين تتم عبر عمليات متعددة أولها عملية التداول و هي اقتراح بعض الأفراد المناضلين داخل الحزب و ذلك بكتابة اسم المترشح أو اكثر على ورقة ثم الادلاء بها عند المشرف لهذه العمليةـ ثم تأتي بعدها عملية اختيارات (وكيل اللائحة , نائبه …) عن طريق التصويت”…و يضيف “أن للأمانة العامة الحق في المصادقة على وكيل اللائحة أو التصرف في الترتيب بناء على اعتبارات خاصة بها.

و قال شتواني إن” الذي يجمعنا و ينظمنا رغم الاختلاف الذي قد يقع هو الانضباط لمساطر الهيئة الحزبية و هنا تكمن قوتنا” ، مشيرا إلى ” أن مشكلة عدم ترشيح المرأة باللائحة المحلية للحزب راجع إلى العقلية المتواجدة بالجهة الشرقية ( عقلية محافظة ) ” و حسب الشتواني هو” اننا كحزب قمنا بتحفيزات على مستوى الجهة لتشجيع الجانب النسوي في اطار الترشيحات و لكن تغيير العقليات يحتاج إلى وقت”

و من جهته ، ناشد عبد الله هامل الأحزاب السياسية بأن تحمي أصواتها و أن تحمي صناديق الاقتراع من أي تلاعب، منبها إلى مغبة  استعمال المال من أجل شراء الاصوات و خاصة في المجال القروي كما حدث في استحقاقات 4 شتنبر الماضي.  و خصوص المسيرة المجهولة ليوم الأحد بالدار البيضاء أعتبرها فوضى عارمة و عبث و تطاول على السياسة و الشعب المغربي وعلى قوانين الدولة المغربية ” ، مؤكدا “أن  للمسيرة أدبياتها الخاصة (الإخبار، الإعلان عن الجهة المنظمة لها، شعارات خاصة..) لكن هذه كانت مجرد فوضى وتهديد لاستقرار البلاد، منوها بدور الإعلام في فضح مثل هذه الخروقات و إيصال الحقيقة للناس.

و تحدث محمد العثماني عن التزام  حزب العدالة و التنمية لحضور اللجان على المستوى الوطني و قال “العديد من برلمانيي الاحزاب الاخرى لم يلتزموا بالحضور و المواظبة في هذه اللجان “, و اشار الى ” أن يوسف هوار مرشح الأصالة والمعاصرة لم يكن قريبا من الحزب او له علاقة معه كما كتبت بعض المنابر , و معروف علي والده المساهمة في  المشخيريةاريع ال .. لكن الآن انضم الى الحزب المعلوم  فأصبح خصما سياسيا لحزب العدالة و التنمية”

و من جهته، قال نور الدين محرر  ” إن مدينة وجدة معروف على ” ناسها ” أهم لا يشترون بثمن بخس، وعندهم “النيف” و لهم كرامة … و أن الوسيلة المعروفة للحزب المعلوم لشراء الأصوات لن تنجح هذه المرة  وهي أساليب تجاوزها الزمن… فاليوم هناك عقلية اخرى”، لأننا ” في القرن 21 ، فهذا زمن قوة الفكرة ..و ليس المال ” و يوجه كلامه للحزب الجرار ” نعدكم كحزب إن انتصرتم في هذه الانتخابات التشريعية  بدون شراء الأصوات ، سنحييكم حينها و بروح رياضية “

و بلغة متفائلة نوه عبد العزيز أفتاتي  بأن ” الشعب المغربي لا يسمح أن يحكمه حزب التحكم، ويوم 7 أكتوبر سيكون الحسم “و يضيف : المال لا يمكنه أن ينتصر على الأفكار , لأن الفكرة هي الروح هي السبيل التي تنير عقول الناس , أما المال هو الاستغلال , هو البؤس… لذلك فالحزب المعلوم يستعمل الأساليب الغير مشروعة و نحن حزب العدالة و التنمية نعمل بكل شفافية و نزاهة ..” و”إن العملية الديمقراطية لا تأتي في عشية و ضحاها  و إنما عن طريق تراكمات ” .

هنا وجدة: ياسين منصوري

2016-09-24
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير