جعجعة بلا طحين

112464 مشاهدة

أثناء الحملات الانتخابية كل الأحزاب تدرج في برامجها نقطة تحرير سبتة ومليلية والثغور المحتلة واستكمال الوحدة الوطنية ، حتى البرنامج الحكومي الذي تم الاتفاق عليه من طرف الاحزاب المشكلة للأغلبية الحكومية بعد انتخابات 25 نونبر 2011 ينص على نفس المطلب . لقد مرت 5 سنوات على البرنامج الحكومي ، ولم نحرر لا سبتة ولا مليلية ولا الجزر الجعفرية ولا جزيرة ليلي ولا جزيرة النكور ولا جزيرة باديس …. فلماذا أخلت الحكومة بهذا المطلب رغم أنه من الأولويات ؟ من يتحكم في الملف هل الحكومة أم المؤسسة الملكية ؟ ما هو ثمن السكوت عن اثارة هذا الملف منذ خمسة قرون فكلنا نعلم أن هذه المناطق تم احتلالها كعقاب للقراصنة ؟ هل سكان هذه المناطق تم ادماجهم نهائيا وبالثالي فان أي استفتاء لتقرير المصير لن يكون في صالح الوحدة الوطنية ؟ لماذا أصبح هذا الملف من الطابوهات السياسية المحرم الاقتراب منها حتى بالنسبة للنخبة السياسية ؟ الى متى سيستمر هذا الملف خصوصا وقد تمت تصفية الاستعمار في جل مناطق العالم بفضل اللجنة الاممية الرابعة ؟

وجدة البوابة: كبوري الصديق

ع. بلبشير

2016-09-18
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير